توقعات إيجابية لسوق الأسهم بالجلسات المقبلة


  • السيولة المتدفقة للسوق شهدت ارتفاعاً بنسبة 13% بمحصلة إجمالية 200 مليون دينار

شريف حمدي

سجلت مؤشرات ومتغيرات بورصة الكويت تراجعات لافتة بنهاية التعاملات الأسبوعية، وذلك على وقع التوسع في عمليات البيع التي سيطرت على مجريات التداول أغلب جلسات الأسبوع وسط حالة من الخوف انتابت أسواق المال جراء الأحداث الجيوسياسية التي تشهدها المنطقة والمتمثلة في المواجهات العسكرية بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

واستهلت البورصة تعاملات جلسة افتتاح الأسبوع على تراجع لافت وخسائر سوقية كسائر أسواق المنطقة، واستمرت عمليات البيع في الجلسة التالية لتزداد خسائر بورصات المنطقة، أما جلسة الثلاثاء فشهدت ارتدادا للاتجاه الصاعد بعد تراجع أسعار الكثير من الأسهم سواء القيادية أو المتوسطة أو الصغيرة بعد أن باتت أسعارها مشجعة على الشراء، وفي جلسة الاربعاء عادت مؤشرات السوق للتراجع بسبب التصريف لجني الأرباح السريعة، واختتمت البورصة تعاملات الأسبوع على تباين في الأداء بعودة الزخم الشرائي على الأسهم القيادية، فيما استمرت عمليات البيع على الأسهم المتوسطة والصغيرة.

وتراجعت القيمة السوقية للبورصة الكويتية بنهاية التعاملات الأسبوعية بنسبة 2.4% بعد ان فقدت 974 مليون دينار ليصل إجمالي القيمة إلى 39.145 مليار دينار تراجعا من 40.119 مليار دينار الأسبوع الماضي.

ورغم تراجع البورصة في تعاملات الأسبوع بسبب الأحداث الجيوسياسية، فإن التوقعات تظل إيجابية تجاه الفترة المقبلة خاصة أنها ستشهد بدء افصاحات البنوك والشركات للأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، وسط توقعات بأن يستمر نمو الأداء.

وشهدت السيولة المتدفقة للسوق ارتفاعا بنسبة 13% بمحصلة إجمالية 200 مليون دينار بمتوسط يومي 40 مليون دينار، مقارنة بـ 177 مليون دينار بمتوسط يومي 35.5 مليون دينار الأسبوع الماضي، وتركزت السيولة حول الأسهم القيادية في مقدمتها سهم «بيتك».

كما ارتفعت كميات الأسهم المتداولة بنهاية التعاملات الأسبوعية خلال جلسات الاسبوع بتداول 859 مليون سهم ارتفاعا من 815 مليون سهم، بنسبة ارتفاع 5.5%.

وأنهت البورصة الكويتية تداولات الأسبوع على تراجع جماعي للمؤشرات، إذ انخفض مؤشر السوق الأول بنسبة 2.2% بخسارة 162 نقطة ليصل المؤشر إلى 7239 نقطة مقارنة مع 7401 نقطة الاسبوع الماضي، كما تراجع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 3.4% بخسارته 193 نقطة ليصل المؤشر إلى 5480 نقطة مقارنة بـ 5673 نقطة، وبذلك انخفض مؤشر السوق العام بنسبة 2.4% بخسائر بلغت 167 نقطة ليصل إلى 6622 نقطة تراجعا من 6789 نقطة الأسبوع الماضي.

إلى ذلك، اتسمت تعاملات الأجانب على أسهم السوق الأول بالهدوء من خلال الإبقاء على نسب تملكهم في 20 شركة وبنكا رغم جنوح السوق الى التراجع أغلب فترات التداول، في المقابل قلصوا نسب الملكيات في اسهم 10 شركات، فيما تم رفعها في سهم واحد وهو بنك بوبيان.

وتراجعت قيمة ملكيات الأجانب في أسهم السوق الأول بنسبة 4% ببلوغها 4.7 مليارات دينار وفقا لبيانات البورصة بتاريخ 11 أكتوبر الجاري، وذلك مقارنة بـ 4.9 مليارات دينار الأسبوع الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *