تامر حسني يخرج عن صمته ويوضح علاقته بطليقته “مش أنا اللي ممكن أعمل كده”


أوضح النجم تامر حسني، من خلال تصريحات له بإنه لا يربط أغانيه بحياته الشخصية، مؤكدا حبه واحترامه لزوجته السابقة بسمة بوسيل.

تامر حسني

تامر حسني يخرج عن صمته ويوضح علاقته بطلقته “مش أنا اللي ممكن أعمل كده”

كشف تامر حسني من خلال تصريحات له عبر حسابه الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات إنستجرام قائلا: “ملاحظ إن في بعض التعليقات كل ما أنزل موضوع أغنية أو هزار معاكم، بعض الناس بيربطوه بحياتي الشخصية، ده غلط يا جماعة، أولًا مش أنا اللي ممكن أعمل كده”.

تصريحات تامر حسني

تامر حسني عن بسمة بوسيل “ومهما يحصل دي في دمي وأم أولادي”

وتابع تامر حسني معلقا: “رغم الظروف الحالية، مازلت أكن لبسمة كل الحب والاحترام، ده غير إن هي شاركتني في اختيار أغانيا ومهما يحصل دي في دمي وأم أولادي وعلاقتنا كويسة جدًا دلوقتي ولو طلبت عنيا مش هتأخر”.

تامر حسني

وأضاف تامر حسني: “تاني حاجة أنا بحب أهزر معاكم دايمًا من يوم طلوعي لو في أغنية أو نكتة حلوة أو إفيه حضر في دماغي أنا على طبيعتي معاكم، ثالث حاجة الفنان الحقيقي اللي بيعبر عن مشاعر كل الناس في كل حالاتهم، يعني أنا بفرح لما بلاقي أغانيا بتغنوها وإحساسها واصلكم، لأني بتعب عشان أكتب الكلام اللي نفسكم تقولوه إنتوا”.

تامر حسني

وانهي تامر حسني حديثه مازحًا: “ده لسة في أغاني توجع أوي نازلة قريب إن شاء الله، كده مش هنزلها”.

تامر حسني وبسمة بوسيل 

من ناحية أخرى، أعلن تامر حسني تصويره أغنية جديدة من ألبومه الجديد “هرمون السعادة”.

تامر حسني وبسمة بوسيل 

من جهة اخري، يذكر أن تامر حسني طرح مؤخرا أغنية “مش هتغير علشان حد” وهى ثالث أغاني ألبومه الجديد “هرمون السعادة” عبر قناته الرسمية بقناته الرسمية بموقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب” وحققت الأغنية نجاحًا ضخمًا، حيث تجاوزت 9 ملايين مشاهدة 4 أيام منذ طرحها.

هرمون السعادة 

آخر اعماله الفنيه

“هرمون السعادة” كانت أولى أغنيات ألبوم تامر حسني الجديد، والذي يحمل نفس اسم الأغنية، وهي من كلمات أحمد جابر، وألحان على الخواجة، ومن توزيع حاتم محسن.

أما أغنية “تاج” هى ثاني أغاني الألبوم من كلمات وألحان تامر حسني، وتوزيع النابلسي، وماستر على فتح الله.

ويُعرض لتامر حسني حاليًّا في السينمات فيلم “تاج”، بطولة تامر حسني، ودينا الشربيني، وساندي، وهالة فاخر، من تأليف تامر حسني وإخراج سارة وفيق.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *