صيام جاف ونظام غذائي “متطرف” يودي بحياة مؤثرة نباتية


أفادت تقارير أن مؤثّرة نباتيّة تدعى زانا سامسونوفا، روسية الأصل، اتبعت نظاماً غذائياً “متطرفاً” يرتكز على الفاكهة الغريبة قد ماتت من الجوع والإرهاق.

وبحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية، اتبعت سامسونوفا نظاماً غذائياً نباتياً لمدة عشر سنوات يتكون من الفاكهة الخام وبراعم بذور عباد الشمس وعصائر الفاكهة، بل إنها كانت في بعض الأوقات تمارس “الصيام الجاف”، حيث امتنعت عن تناول الطعام والشراب لأيام متتالية.

بلا شربة ماء منذ 6 سنوات

توفيت سامسونوفا، التي لم تشرب الماء منذ أكثر من ست سنوات وبدلاً منه كانت تتناول عصائر الفاكهة والخضراوات، في ماليزيا، حيث صرحت والدتها لإحدى الصحف الروسية أن ابنتها سامسونوفا، المؤثرة عبر منصة إنستغرام والتي وصل عدد متابعيها إلى حوالي 10 آلاف شخص، وكانت تسافر عبر آسيا على مدار الـ 17 عاماً الماضية، ماتت متأثرة من عدوى تشبه الكوليرا تفاقمت بسبب النظام الغذائي المتطرف.

عصير البطيخ والجزر

وأكدت والدة سامسونوفا أنها لم توافق على النظام الغذائي لابنتها وحاولت إقناعها بإدخال عادات غذائية أكثر توازناً لكنها رفضت، بل إنها انتقلت من النظام الغذائي النباتي إلى نظام غذائي خالص يتكون من الخضار والفاكهة، حيث دأبت المؤثرة عبر إنستغرام على مشاركة ما وصفته بـ”الوصفات الصحية”.

ظهرت سامسونوفا هزيلة بشكل متزايد في مقاطع الفيديو الخاصة بها على وسائل التواصل الاجتماعي مع مرور الوقت، حيث كانت تنشر لقطات لها وهي تتناول غداءها الذي يتكون من عصير البطيخ والجزر في بعض الأحيان.

وفي مقطع فيديو آخر، أخبرت سامسونوفا متابعيها على إنستغرام كيف كانت تتناول طماطم كرزية وأفوكادو وعصير أفوكادو كمكونات لوجبة الغداء، قائلة إنها “على الرغم من أنها تقوم بطبخ أطباق نيئة فاخرة، إلا أنها تتناول طعاماً بسيطاً للغاية، ويخلو من الزيت والملح والطعام المجفف والبروتين”.

تدهور صحي وعناد

رفضت سامسونوفا الاستماع إلى تحذيرات أصدقاء وأفراد عائلة سامسونوفا بتحذيرها من مغبة نظامها الغذائي المتطرف، والذي ثبت أنه نظام غذائي مميت بعدما تردد أنه تسبب في وفاتها متأثرة بعدوى وإرهاق تفاقم بسبب نظامها الغذائي النيء.

وقالت صديقة سامسونوفا، التي التقت بها في تايلاند، “كان الأمر يبدو مخيفًا عند النظر إليها، بصراحة، كانت يديها رقيقة، مثل يد أختي البالغة من العمر 12 عامًا”. فيما قال صديق آخر إنهم رأوا سامسونوفا قبل بضعة أشهر في سريلانكا “تبدو منهكة”. وتم الاتفاق معها على العودة إلى منزلها لتلقي العلاج، لكنها هربت مرة أخرى وقامت بالسفر مجددًا.

ادعاءات حول مقاومة الإنفلونزا

أصبحت عاداتها الغذائية مقيدة بشكل مقلق في الأشهر القليلة الماضية من حياتها وفقًا لأصدقائها. لم يتم تحديد السبب الرسمي لوفاة سامسونوفا، التي كانت تتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا لمدة تزيد عن 15 عامًا وكانت تسمح لنفسها بتناول السمك ومنتجات الألبان من حين لآخر. ولكن، على مر السنين، أصبح تناولها المقيد أكثر وأكثر تطرفًا، وفي النهاية أكلت فقط الفاكهة والخضراوات النيئة جنبًا إلى جنب مع العصير.

وكانت سامسونوفا قد زعمت أن السنوات العشر، التي قضتها تتناول طعامها على أساس نباتي خام تعني أنها كانت “بصحة جيدة” و”لم تصب بالبرد الموسمي المعتاد أبدًا”.

مزاعم علاج كورونا

لكن في عام 2021، قامت سامسونوفا بزيارة موطنها روسيا للمرة الأولى منذ تسع سنوات، وأصيبت على الفور بفيروس كورونا، بل إنها “تجاهلت” جميع احتياطات كوفيد الوقائية قبل أن تصاب بالعدوى وادعت بشكل غريب أنها “عالجت” نفسها من الفيروس عن طريق الصيام الجاف، حيث لم تشرب أو تأكل أي شيء لأكثر من عشرة أيام، وزعمت أن “المرض بدأ ينحسر تدريجياً، بالفعل أيام الجوع الجاف وأن هناك تحسنا كل يوم… إن الوقت الأكثر أهمية هو الفترة التي تم فيها التغلب على هذا المرض على الرغم من العلاج غير التقليدي الذي يشجبه الكثيرون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *