كيف تحقق صفقة تبادل الأسرى مكسبًا إنسانيًا لصالح الأسر الفلسطينية والنازحين


تشمل البنود المُسرَّبة حول اتفاق وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس، اشتراط الاحتلال عودة تدريجية للنازحين إلى شمال القطاع باستثناء من هم في سن الخدمة العسكرية، مؤكدة المصادر إفراج إسرائيل عن 400 أسير سيقابله الإفراج عن 40 أسيرا إسرائيليا من النساء وكبار السن.

وعلى الرغم أنَّ البعض يرى في هذا الشرط تعنُّت من الجانب الصهيويني، إلَّا أنَّ الاتفاق الذي تمَّ في إطار التفاوض الدبلوماسي، كان محققًا لبعض الآمال الإنسانية لدى العديد من الأسر في غزَّة. فالمؤكَّد أنَّ المأساة التي عاشاها الفلسطينيون داخل القطاع، صارت واقعًا أليمًا لا يُنسى، عبر الزمن؛ ولهذا كان لا بدَّ من تحقيق حالة إيجابية تعود بالنفع المباشر على الأهالي والنازحين.

400 مقابل 40

 صفقة تبادل الأسرى.. من المعلوم أنَّ لدى الكيان الصهيوني استرتيجية في عودة أفراده، فالمجتمع الذي اعتُمِدَ بناءه من قِبَل الإسرائيليين، لديه تقدير شديد لاهمية الفرد، والسعي على إثبات قيمته داخل هذا المجتمع، في نظير ما يراه ويتربَّى عليه من التطبيع مع مشاهد الاستيطان وكونه محتلًّا لبلاد وأرض لا حق لهم فيه.

مما سبق يسعى الكيان رغم خسائر الطرف الآخر في حرب غير متكافئة أو بالأحرى عدوان غاشم، أن يظل متشبثًا بعودة أفراده، فطلب أن يكون شريطة إفراج إسرائيل عن 400 أسير سيقابله الإفراج عن 40 أسيرًا إسرائيليا من النساء وكبار السن؛ في خطوة لتحسين موقف تلّ أبيب أمام الإسرائيلين والانتقادات التي يوجهها نتنياهو من ناحية، وتقوية الدعم الشعبي.

مكسب إنساني لصالح الأسر الفلسطينية والنازحين

حققت المفاوضات مكسبًا يعد خطوة على الطريق الإنساني، لصالح الأسر الفلسطينية والنازحين، والتي تمثلت في إطلاق سراح 400 أسير فلسطيني، بينهم عدد من أصحاب الأحكام العالية، ما يمكن اعتباره تعويضًا في أقل مستوياته لهذا الشعب المكلوم.

الرد على مقترح الهدنة.. حماس تقترح 3 مراحل 

من جانبها،تقترح حركة حماس، وفقًا للمستند الذي استعرضته وكالة رويترز، حول اتفاق وقف إطلاق النار، على ثلاث مراحل:

 في المرحلة الأولى: السماح بإعادة إعمار المستشفيات ومخيمات اللاجئين في قطاع غزة، بالإضافة إلى انسحاب القوات البرية الإسرائيلية من المناطق السكنية. كما تقترح المحادثات غير المباشرة مع إسرائيل لإنهاء العمليات العسكرية واستعادة الهدوء التام خلال هذه المرحلة.

في رد فعلها على جهود الوساطة لوقف إطلاق النار، تقترح حماس في المرحلة الأولى فترة مدتها 45 يومًا، تشمل تبادل الأسرى والإفراج عن المحتجزين الإسرائيليين الذين لا يحملون صفة عسكرية، بالإضافة إلى تسليم المساعدات الإنسانية.

في المرحلة الثانية ووفقًا للمسودة، تقترح حماس الإفراج عن جميع المحتجزين الإسرائيليين مقابل عدد محدد من الأسرى الفلسطينيين، إلى جانب انسحاب كامل للقوات الإسرائيلية من قطاع غزة.

وفي المرحلة الثالثة: تقترح حماس فترة تبادل الرفات والجثث، التي تستمر لمدة 45 يومًا، وتهدف إلى إنهاء هذه الجوانب البشرية المؤلمة والمحددة.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *