القصف الإسرائيلي لمناطق العمق كسر لقواعد الاشتباك وتصعيد خطير



 

أكد مصباح العلي، مستشار وزير الإعلام اللبناني، أن دولة الاحتلال أقدمت اليوم على توسيع دائرة الاستهداف الإنساني وقصف العمق اللبناني، مشيرًا إلى أن هذا الأمر تصعيد خطير للغاية، فمنذ طوفان الأقصى 7 أكتوبر الماضي كان لا تزال المناوشات على الحدود مضبوطة، لكن إسرائيل مصرة على أن دائرة الحرب وأن تعتدي مع لبنان.

وشدد «العلي»، خلال مداخلة هاتفية عبر قناة «القاهرة الإخبارية»، على أن لبنان يعمد إلى الجهات الدولية وبالتحديد مجلس الأمن لرفع الشكوى، خصوصا أن هناك دولية لحفظ السلام موجودة على هذه الحدود ما بين الأراضي المحتلة ولبنان هي التي تضبط عمليات التسيع العسكري موخرًا.

وذكر، أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تقدم على قصف عمق البقاع اللبناني وهو مؤشر خطير، بالإضافة إلى ذلك، فإن التصريحات الإسرائيلية بأن العمليات العسكرية تطال العمق اللبناني لا بد أن يتعامل معها بلغة مختلفة.

وأشار، إلى أنه يعتقد أن الحكومة اللبنانية بصدد تقديم شكوى أمام مجلس الأمن الدولي بشأن الاعتداء السافر الذي يطال المنشآت المدنية بالدرجة الأولى، لافتًا إلى أنه في مدى المتوسط إسرائيل غير قادرة على فتح الجبهة الشمالية لها ولا يمكن أن تصعد العمليات دون أن تنتظر رد فعل من حزب الله.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *