وليد عونى والرقص الحديث فى صحراء شادى عبد السلام


 

تواصل وزارة الثقافة خطتها الهادفة إلى تقديم كنوز الابداع المصرى فى مختلف المجالات حيث تقدم دار الاوبرا برئاسة الدكتورة لمياء زايد بعد غياب 27 عام عرض صحراء شادى عبد السلام لفرقة الرقص المسرحي الحديث تصميم واخراج وليد عونى وذلك فى الثامنة مساء أيام الأربعاء، الخميس والجمعة 6، 7، 8 مارس على مسرح الجمهورية.

يقول وليد عونى ان العرض مستلهم من ثلاثة افلام لشادى عبد السلام هى المومياء، الفلاح الفصيح وإيزيس، واضاف إنه ياتى احتفالا بذكرى ميلاده، مشيرا ان اصالة فنه تعبر عن الحس المتدفق الذى يميز ذاته فمصريته انعكست على اعماله وابرزت روحا تحاكى حياة الاجداد.  

وليد عونى والرقص الحديث فى صحراء شادى عبد السلام
وليد عونى والرقص الحديث فى صحراء شادى عبد السلام
وليد عونى والرقص الحديث فى صحراء شادى عبد السلام
وليد عوني 

جدير بالذكر أن  المخرج شادي عبد السلام ولد فى مارس 1930 بمحافظة المنيا وتخرج في كلية فيكتوريا بالإسكندرية، درس فنون المسرح في لندن والتحق بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة وحصل على درجة الامتياز في العمارة اتيحت له الفرصة دخول عالم السينما عن طريق المخرج صلاح أبوسيف من خلال فيلم “الفتوة”، عمل مصممًا للديكور ومساعد للمهندس رمسيس واصف، عمل مساعد مخرج في بعض الأفلام إلى ان أخرج العديد من الأعمال السينمائية والتسجيلة وتوفى في أكتوبر 1986.

نبذة المصمم والمخرج وليد عونى 

أحد أهم فنانى المسرح والاستعراض فى الوطن العربى، تلقى دراسته فى الجرافيك والفنون التشكيلية فى الأكاديميةالملكية للفنون الجميلة فى بروكسل، ثم عمل مع المصمم العالمى موريس بيجار كمساعد ومصمم للسينوجرافيا نجح خلال مشواره الفنى فى تقديم العديد من العروض المسرحية  البارزة، شارك فى عدد من الأفلام السينمائية مع المخرج العالمى يوسف شاهين، اسس فرقة التانيت للرقص المسرحى الحديث فى مدينة بروكسل فى بلجيكا، كما قام بتأسيس فرقة الرقص الحديث بدار الأوبرا المصرية فى تسعينات القرن الماضى، من اهم عروضه شهرزاد، الافيال تختبئ لتموت، سترة النجاة تحت المقعد، إخناتون.. غبار النور وغيرها، نال العديد من تلجوائز والتكريمات كما ادرج أسمه فى الموسوعة العربيةللفنانين العرب والموسوعة الأمريكية العالمية أْوكسفورد لفنون الرقص كأحد مؤسسى حركة الرقص المعاصرفى مصر والعالم العربى

وفرقة الرقص المسرحى الحديث تأسست عام 1993 وتعتبر هي الأولى من نوعها في الوطن العربي، أحرزت نجاحا كبيرا من خلال تناولها مواضيع متخصصة في الفنون والحضارة المصرية والعربية وقدمت أكثر من 26 عرضًا فنيًا، شاركت في الكثير من المهرجانات العالمية كما قدمت عروضها فى معظم الدول الأوربية والولايات المتحدة والصين وكوريا والبلاد العربية وحصلت على جائزة أفضل استعراض فى المهرجان القومى للمسرح عن عرض الفيل الازرق عام 2015.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *