82 % قفزة بأرباح الخليج للتأمين خلال النصف


  • خالد الحسن: النتائج تعكس قوة المجموعة وقدرتها على تحمل المخاطر بتنويع مصادر دخلها
  • الأداء الجيد بالنصف الأول يتماشى مع سعينا المستمر لتقديم أفضل الخدمات التأمينية لعملائنا

أعلنت مجموعة الخليج للتأمين عن نتائجها المالية لفترة النصف الأول من العام الحالي، والمنتهي في 30 يونيو 2023، حيث حققت الشركة صافي ربح بقيمة 25.3 مليون دينار، بربحية 89.33 فلسا للسهم الواحد، وذلك مقارنة بصافي ربح بقيمة 13.9 مليون دينار وبربحية 49.15 فلسا للسهم الواحد عن نفس الفترة من العام الماضي، وبارتفاع قيمته 11.4 مليون دينار، ونسبته 81.7%، مدعوما بارتفاع الأرباح من استثمارات المجموعة.

وأوضحت المجموعة في بيان صحافي أنه تم إعداد نتائج النصف الأول لعام 2023 والفترات المقارنة وفقا للمعيار المحاسبي الدولي الجديد رقم 17 (عقود التأمين)، حيث قامت المجموعة بإعداد المعلومات المالية المجمعة وإعادة إدراج فترات المقارنة وعرضها وفقا لهذا المعيار المحاسبي.

وبلغت حقوق المساهمين 229.9 مليون دينار كما في 30 يونيو 2023، مقارنة بـ 228.6 مليون دينار كما في 31 ديسمبر 2022، بزيادة مقدارها 1.3 مليون دينار ونسبتها 0.6%، في حين بلغت القيمة الدفترية للسهم في نهاية النصف الأول من العام الحالي 810 فلوس، مقارنة بـ 804 فلوس كما في 31 ديسمبر 2022.

هذا، وقد بلغت قيمة إيرادات التأمين 390.7 مليون دينار، مقارنة بـ 375.4 مليون دينار عن نفس الفترة من العام السابق بزيادة مقدارها 15.3 مليون دينار ونسبتها 4%، وبلغ ربح الاستثمار 25.5 مليون دينار عن النصف الأول من العام 2023 بزيادة نسبتها 84.4%، مقارنة بـ 13.8 مليون دينار عن نفس الفترة من العام السابق.

وبلغ مجموع الأصول 1.24 مليار دينار في النصف الأول من عام 2023، مقارنة بـ 1.13 مليار دينار كما في 31 ديسمبر 2022 بزيادة مقدارها 113 مليون دينار، ونسبتها 10%.

وبهذه المناسبة، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة الخليج للتأمين خالد الحسن: «تعكس نتائج النصف الأول من العام الحالي قوة المجموعة ونموها المتواصل وقدرتها على تحمل المخاطر عن طريق تنويع مصادر دخلها وحماية أصولها وحقوق مساهميها، إذ يتماشى ذلك مع سعينا المستمر لتقديم أفضل الخدمات التأمينية لعملائنا في جميع الأسواق التي نتواجد فيها إن كانت في مصر، الجزائر، تركيا، الأردن، وكذلك منطقة الخليج العربي، وذلك عبر تطوير استراتيجيات التحول الرقمي على مستويات قنوات توزيع المنتجات الرقمية والمطالبات والخدمات الأخرى».

وأضاف: «لقد تحققت هذه الإنجازات بفضل الدعم المستمر من العملاء وثقتهم بإدارة المجموعة وخدماتها، وبفضل دعم المساهمين، لاسيما شركة مشاريع الكويت (القابضة) وشركة فيرفاكس الشرق الأوسط وأعضاء مجلس الإدارة الكرام، وتفاني وإخلاص موظفي المجموعة الذين أتقدم لهم جميعا بالشكر والتقدير والشكر موصول أيضا لكل الجهات الرقابية بالكويت».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *