الهدوء يسيطر على تعاملات البورصة الأسبوعية


شريف حمدي

اتسمت تعاملات البورصة الكويتية بالهدوء خلال تعاملات الأسبوع مع استمرار تباين الأداء على مستوى مؤشراتها، وذلك بمواصلة الإقبال على الاسهم المتوسطة والصغيرة المدرجة بالسوق الرئيسي، واستمرار تراجع مؤشر السوق الأول جراء عمليات تصريف لعدد من الأسهم القيادية بعد ارتفاعات بأسعارها سبقت مرحلة الكشف عن النتائج المالية للنصف الأول.

وسط توقعات بأن يعود الزخم الشرائي لهذه النوعية من الأسهم خلال الجلسات المقبلة بعد تراجع الاسعار لمستويات مشجعة على الشراء، فضلا عن ان بعض هذه الأسهم اعلنت عن توزيعات مرحلية للأشهر الستة الأولى من العام الحالي. ويعزز عودة البورصة الكويتية للنشاط الايجابي خلال المرحلة المقبلة استمرار سعر برميل النفط الكويتي اعلى من 85 دولارا وهو ما يدعم الأنشطة الاقتصادية بشكل عام.

وحققت القيمة السوقية بنهاية التعاملات الأسبوعية تراجعا محدودا بقيمة 141 مليون دينار تشكل 0.3% من الإجمالي الذي بلغ بنهاية الأسبوع 42.05 مليار دينار مقارنة بـ 42.19 مليار دينار الأسبوع الماضي، ليستمر تراجع القيمة خلال اغسطس الجاري بنحو 800 مليون دينار.

كما تراجعت السيولة المتدفقة للسوق بنسبة 21% بنهاية التعاملات الاسبوعية، إذ بلغت المحصلة 159 مليون دينار بمتوسط 32 مليون دينار مقارنة بـ 202 مليون دينار بمتوسط يومي 41 مليون دينار الأسبوع الماضي، علما أن سيولة الأسبوع الأول من اغسطس الجاري كانت 225 مليون دينار بمتوسط يومي 45 مليون دينار، ما يوضح تراجع معدلات ضخ السيولة بسوق الأسهم الكويتي خلال الشهر الجاري.

وانخفضت كميات الأسهم المتداولة بنسبة 26%، إذ بلغت كميات التداول خلال الأسبوع 777 مليون سهم انخفاضا من 1059 مليون سهم الأسبوع الماضي.

واستمر تباين اداء المؤشرات بنهاية تعاملات الأسبوع، إذ تراجع مؤشر السوق الأول بنسبة 0.2% بخسارة 37 نقطة ليصل المؤشر إلى 7823 نقطة مقارنة بـ 7860 نقطة الأسبوع الماضي، فيما ارتفع مؤشر السوق الرئيسي بنسبة 0.2% بمكاسب 11 نقطة ليصل المؤشر إلى 5792 نقطة مقارنة بـ 5781 نقطة الأسبوع الماضي، وتراجع مؤشر السوق العام بنسبة 0.3% بخسارة 23 نقطة ليصل إلى 7124 نقطة تراجعا من 7147 نقطة الأسبوع الماضي.

وفيما يتعلق بتعاملات الأجانب على أسهم السوق الأول، استمر الترقب السمة الغالبة لتحركات الأجانب وهو ما تبين من خلال استقرار نسب ملكياتهم في 15 سهما تشكل 50% تقريبا من قوام السوق الأول، في المقابل رفعوا نسب التملك في 9 أسهم، وقلصوا نسب التملك في 7 أسهم، لتبلغ قيمة ملكيات الأجانب في أسهم السوق الأول وفقا لبيانات البورصة بتاريخ 16 أغسطس الجاري نحو 5.20 مليارات دينار، مقارنة بـ5.27 مليارات دينار الأسبوع الماضي.

وعلى مستوى البنوك المحلية، عزز الأجانب نسب ملكياتهم في 5 بنوك هي الخليج والأهلي وبنك الكويت الدولي KIB وبوبيان، اضافة إلى وربة، في المقابل قلصوا نسب الملكيات في 3 بنوك هي الوطني وبيت التمويل الكويتي (بيتك) وبوبيان، واستقرت في التجاري والمتحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *