بمبيعات تجاوزت نصف مليار دولار.. فيلما أوبنهايمر وباربي يحطمان شباك التذاكر  


قدمت عطلة نهاية الأسبوع الأولى لفيلم أوبنهايمر وفيلم باربي اللذين تم إطلاقهما في نفس اليوم لمحة أمل لمجتمع هوليوود وسط الخلافات العمالية المستمرة، حيث لا تزال نقابات الكتاب والممثلين تواصل الإضراب.

وتوافد رواد السينما مرة أخرى إلى دور العرض خلال عطلة نهاية هذا الأسبوع، وحصلوا على فيلم “باربي” للمخرج غريتا جيرويغ وكريستوفر نولان “أوبنهايمر” بمبلغ إجمالي 235.5 مليون دولار من مبيعات التذاكر، مما جعله على الأرجح أكبر رابع أسبوع في شباك التذاكر على الإطلاق.

ومن المحتمل أن يكون فيلم أوبنهايمر “Barbenheimer” والنقاشات المصاحبة له على وسائل التواصل الاجتماعي قد ساهمت في رفع نسب مشاهديه هذا الأسبوع الذي حطم الأرقام القياسية حيث اختار العديد من رواد السينما مشاهدة الفيلمين المتناقضين في نفس اليوم.

وتصدر فيلم Barbie شباك التذاكر لعام 2023 بمبيعات تذاكر بقيمة 155 مليون دولار في مسارح أميركا الشمالية، والتي حطمت الرقم القياسي الأول في عطلة نهاية الأسبوع لفيلم أخرجته امرأة.

وحصل “أوبنهايمر” على المركز الثاني من خلال بمبيعات حوالي 80 مليون دولار في أول أسبوع له.

وتمثل عطلة نهاية الأسبوع هذه أيضًا المرة الأولى التي يتم فيها فتح فيلم بأكثر من 100 مليون دولار وفيلم آخر بأكثر من 80 مليون دولار خلال نفس عطلة نهاية الأسبوع.

وقالت الرابطة الوطنية لأصحاب المسرح إن حوالي 200000 شخص حجزوا تذاكر في نفس اليوم للفيلمين.

وعلى الصعيد الدولي، ربح فيلم “Barbie” حوالي 182 مليون دولار من 69 منطقة، وحصل “أوبنهايمر” على 93.7 مليون دولار من 78 منطقة.

وتأتي عطلة نهاية الأسبوع الافتتاحية الناجحة هذه في أعقاب إضرابات هوليوود المزدوجة حيث من المقرر أن تدخل نقابة الكتاب الأميركيين شهرها الثالث من الإضراب، ومن المقرر أن يدخل الاتحاد الأميركي لنقابة ممثلي الشاشة والتلفزيون والإذاعة أسبوعه الثاني من الإضراب. وهذه هي المرة الأولى التي يضرب فيها الكتاب والممثلون في نفس الوقت منذ أكثر من 60 عامًا.

وتعطلت الجولات الصحافية لـ “باربي” و”أوبنهايمر” في وقت سابق من هذا الشهر نتيجة الإضراب بعد تعذر التوصل إلى عقد بين النقابة والاستوديوهات بعد أكثر من شهر من المحادثات بشأن عقد جديد مدته ثلاث سنوات.

وتنص قواعد الاتحاد على أن الأعضاء المضربين لا يمكنهم الظهور بشكل شخصي أو الترويج لعملهم في البودكاست أو في العروض الأولى، مما يعني أن الممثلين الرئيسيين لكلا الفيلمين لم يروجوا لعملهم في الولايات المتحدة في الأيام التي سبقت الظهور الأول.

ولم تطلب النقابات المضربة من رواد السينما عدم حضور الأفلام القادمة مثل “باربي” و”أوبنهايمر”، بل طلبت بدلاً من ذلك من المؤيدين نشر قضية الإضراب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعلنت النقابات عن جدول زمني للاعتصامات في المدن في جميع أنحاء الولايات المتحدة ، بما في ذلك مدينة نيويورك ولوس أنجلوس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *