Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

الأبيض يعالج أخطاء مواجهة الوحدة قبل لقاء


مبارك الخالدي

استأنف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الكويت تدريباته أمس في مقر إقامته بمدينة أبها السعودية استعدادا لخوض منافسات الجولة الثانية من بطولة الملك سلمان للأندية الأبطال، والتي تستضيفها السعودية حتى 12 من الشهر المقبل، إذ سيواجه الأبيض فريق الرجاء المغربي بعد غد الإثنين.

وخاض الأبيض أمس تدريبا استشفائيا بعد المجهود البدني الكبير الذي قدمه اللاعبون في المباراة الأولى مساء أول من أمس أمام الوحدة الإماراتي، والتي خسرها الأبيض 1-2، كما تضمنت الحصة التدريبية المحاضرة الفنية للمدرب بوريس بونياك لشرح الإيجابيات والسلبيات الفنية التي رافقت المواجهة أمام الوحدة الإماراتي.

ورغم النتيجة السلبية، إلا أن الأبيض لم يكن سهلا وكان ندا قويا لخصمه في الشوط الأول من المباراة، لكنه لم يفلح في استثمار الفرص المتاحة، ولم يكن هدافه طه الخنيسي في يومه إذ غابت عنه اللمسة الأخيرة، لكن الموازين اختلفت تماما في الشوط الثاني ورجحت كفة الوحدة وسط غياب التركيز، وكان واضحا الفارق في التنافسية بين الدوري الكويتي والإماراتي وانعكاسها على أحداث المباراة وتفاصيلها، كما كان لمحترفي الوحدة التسعة وهم خليط من البرازيل والأرجنتين العلامة الفارقة ‏في الفكر والاستحواذ وتبادل المراكز داخل أرضية الملعب وتنويع طرق اللعب ما يعكس فارق الخبرة.

في المقابل، افتقد الأبيض للتركيز وخذل العامل البدني اللاعبين، وهذا ما يستوجب العمل عليه في المباراتين المتبقيتين من دوري المجموعات.

وضمن المجموعة الرابعة أيضا حسم الرجاء المغربي مواجهته أمام جاره شباب بلوزداد الجزائري وفاز بصعوبة 2-1.

وضمن المجموعة الثالثة خيم التعادل السلبي على مواجهة النصر السعودي أمام مواطنه الشباب في المباراة التي جمعتهما، أول من أمس على ستاد مدينة الملك فهد الرياضية، فيما استهل الزمالك المصري مشواره بفوز كبير على الاتحاد المنستيري التونسي برباعية نظيفة.

إلى ذلك، تقام اليوم أربع مباريات ضمن الجولة الثانية، فيبحث الهلال السعودي عن تعويض بدايته البطيئة عندما يواجه السد القطري في أبها بقمة خليجية ضمن المجموعة الثانية على ستاد مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز الرياضية، وكان الهلال المدجج بالنجوم قد خيب الآمال بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي مع أهلي طرابلس الليبي، ما يضعه أمام ضرورة الانتصار على السد، قبل الجولة الثالثة والأخيرة الصعبة بمواجهة الوداد وصيف بطل أفريقيا.

في المقابل، لم يتمكن السد من استثمار نقص عددي في صفوف الوداد منذ الدقيقة 37، مكتفيا أيضا بالتعادل السلبي.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة ذاتها يبحث الوداد بقيادة مدربه الجديد عادل رمزي، القادم بدلا من البلجيكي سفن فاندنبروك عن تعويض تعادله الأول أمام السد، وذلك عندما يلتقي أهلي طرابلس الليبي.

وفي المجموعة الأولى، يواجه الاتحاد بطل السعودية خصما تونسيا جديدا، عندما يلاقي الصفاقسي على ملعب مدينة الملك فهد في الطائف، بعد تغلبه على الترجي 2-1.

ولم يظهر الصفاقسي بالمستوى المنتظر وخسر أمام الشرطة العراقي بهدف، ما أدى إلى استقالة مدربه المصري حسام البدري. وفي المجموعة عينها، يأمل الشرطة تجديد فوزه، بمواجهة الترجي المتطلع الى تعويض تعثره افتتاحا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *