Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

مدحت تيخا لـ الأنباء ممية ولدي تحمل رسائل


حاوره ياسر العيلة

الفنان الكوميدي المصري مدحت تيخا يتواجد حاليا في الكويت للمشاركة في المسرحية الكوميدية الجديدة «ممية ولدي» مع النجم د.طارق العلي، إنتاج شركة «فروغي» للإنتاج الفني، في ثاني تجربة له معهما بعد النجاح الذي حققاه من قبل من خلال مسلسل «فنطاس» الذي تم عرضه في رمضان الماضي.

«الأنباء» التقت تيخا أثناء بروفات المسرحية، حيث تحدث معنا عن دوره فيها، وسبب تكراره التجربة مع «فروغي» مرة أخرى، كما تطرق إلى أعماله الجديدة، وأمور أخرى كثيرة من خلال الحوار التالي:

في البداية، حدثنا عن سبب تكرار تجربة التعاون للمرة الثانية مع فريق «فروغي»؟

٭ أولا أحب أن أقول الكويت بلد جميل جدا وأهله أهل كرم وناس بيحبوا الخير للكل، وأنا هنا أشعر بأنني في بلدي من دون مجاملة، ثانيا سعيد جدا بتكرار التجربة مع نجم كبير مثل الفنان طارق العلي، وهذه فرصة كبيرة لي بأن أعمل معه للمرة الثانية، بالإضافة الى ان شركة «فروغي» بقيادة المنتج الجميل عيسى العلوي شركة إنتاج محترمة ولن أجد أفضل منها للتعاون معها.

كيف كانت ردود فعل الجمهور المصري حول مشاركتك في مسلسل خليجي، أقصد مسلسل «فنطاس»؟

٭ لم يعد هناك فرق بين مسلسل خليجي ومسلسل مصري، وأصبحنا نشعر بأننا جميعا نعيش في بلد واحد، والمسلسل تم عرضه على شاشة «أبوظبي» ومن ثم عبر شاشة «إم بي سي» التي تحظى بنسبة مشاهدة عالية في كل الدول، لدرجة أن أصدقائي في مصر كانوا يتصلون بي ويقولون لي «شاهد محطة إم بي سي الآن مسلسلك يعرض حاليا»، والحمد لله العمل لاقى إعجاب الجميع بشكل عام ودوري فيه بشكل خاص، وتلقيت عنه تهنئة من مختلف الدول والحمد لله.

ماذا عن مسرحية «ممية ولدي» ودورك فيها؟

٭ كنت أعتقد أن كلمة «ممية» تعني «ماما»، لكن عرفت أنها تعني «البزازة» عندنا في مصر، والمسرحية كوميدية، وأجسد فيها شخصية موظف في جامعة القاهرة، يعمل منسقا لعدد من الطلبة الكويتيين الذين يدرسون في الجامعة، أساعدهم بشكل ما، ولن أكشف تفاصيل أكثر حتى لا أحرق أحداثها، لكن المسرحية تحمل رسالة هادفة للشباب والمجتمع، وأتمنى أن تنال إعجاب الجمهور.

حدثنا عن جديدك من الأعمال الأخرى في مصر؟

٭ عندي مسلسل بعنوان «قلع الحجر»، وهو دراما صعيدية، يتكون من 15 حلقة، تأليف أحمد وفدي وإخراج حسني صالح، وبطولة نخبة كبيرة من النجوم منهم رياض الخولي ومحمد رياض وسهر الصايغ وسميرة عبدالعزيز وآخرون، ويتناول العمل، الذي يتم تصويره في جنوب مصر، وتحديدا بين منطقتي النوبة وقرية العمايرة، العديد من القضايا منها موضوع التفرقة العنصرية وعادات وتقاليد قديمة تحتاج الى التغيير، بالإضافة إلى قضية حقوق المرأة هناك، كما انتهيت من تصوير مسلسل كوميدي من بطولتي يحمل اسم «خبط لزق» من بطولتي ومعي نخبة من نجوم الكوميديا على رأسهم النجمة الكبيرة هالة فاخر وحسام داغر وإلهام عبد البديع وطاهر أبوليلة وعلاء زينهم وآخرون.

ما رأيك في اتجاه بعض المنتجين خلال الفترة الأخيرة بتقديم مسلسلات من 15 حلقة وعرضها في شهر رمضان؟

٭ أنا مع هذا التوجه، وفي الماضي كانت المسلسلات تتكون من 13 و15 حلقة، والإيقاع فيها يكون سريعا والدراما مكثفة بعيدا عن المط والتطويل، والمستفيد الأول هو المشاهد، ونحن من الأساس نعمل من أجله.

ولكن هناك أعمالا تظلم عند عرضها في النصف الثاني من رمضان نتيجة أن المشاهدين استقروا على متابعة العديد من الأعمال بداية من الشهر الفضيل؟

٭ أختلف معك في هذا الرأي، لأن العمل الجيد يفرض نفسه، وعلى سبيل المثال مسلسل «تحت الوصاية» للنجمة منى زكي تم عرضه في النصف الثاني من رمضان وحقق نجاحا كبيرا جدا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *