من جديد جامعة أكسفورد تحتفي بالشاعر


احتفاءً بالشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، وتقديرا لمشاريعه الرائدة في المجالات الثقافية في الشعر والأدب واللغة العربية على المستويين العربي والدولي، اختارت جامعة أكسفورد ثلاثة أبيات من قصيدة «الإبداع الخالد» في ديوانه الثالث «أغنيات الفيافي»، لتنقش بخط عربي سلس على لوحة خشبية أنيقة معلقة في صدر قاعة الأساتذة بكلية الدراسات الشرقية – قسم العلوم الإنسانية بالجامعة الإنجليزية العريقة، حيث تقع عليها عين كل من يدخل القاعة بما يشعر معه الطلاب والأساتذة والزائرون العرب بخاصة الكويتيون بمزيج من مشاعر الألفة والسعادة والاعتزاز بالشعر العربي وما يحمله عبر العصور من قيم إنسانية رفيعة، تتجسد في إبداع الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين الذي يمثل تصويرا صادقا لحياته ومواقفه وآرائه ومبادئه، إذ يقول في هذه الأبيات:

خلد سجلك فالبقاء قليل

إن الزمان – بعمره – لطويل

واسكب عطاءك للجميع فإنه

يبقى العطاء وغيره سيزول

واعلم بأن المرء يفقد قدره

إن عاش بين الناس وهو بخيل

واختيار هذه الأبيات يعكس وعي جامعة أكسفورد بقيمة الرسالة التي يدعو إليها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين في شعره، والتي نجح في تحقيقها عمليا من خلال المنجز الذي قدمه على مدى رحلة طويلة من العطاء الثقافي في مجالات متعددة.

وعلى مقربة من هذه الأبيات المعلقة اليوم على جدران جامعة أكسفورد، تقع شجرة السلام التي غرسها الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين في حديقة الجامعة يوم 2 يونيو 2016، وكتب عليها باللغتين العربية والإنجليزية: «إهداء من الشعب الكويتي لهذا الصرح العلمي تعبيرا عن استمرار المودة والتقدير».

جدير بالذكر أن هذا الاحتفاء ليس هو التكريم الأول الذي تمنحه جامعة أكسفورد للشاعر عبدالعزيز سعود البابطين، فقد سبق أن أطلقت الجامعة اسمه على كرسي اللغة العربية الأقدم في انجلترا «أستاذية لوديان» الذي أسسه وليم لود رئيس جامعة أكسفورد عام 1636م آنذاك، وتعتبر «أستاذية لوديان» للغة العربية من أهم وأقدم الكراسي التي أتاحت للغة العربية الوصول إلى جامعة أكسفورد العريقة، حيث بُدئ بتطبيق الفكرة عام 1636 حين رأى وليام لود أن لا وجود للغة العربية في الجامعة، فطلب من صديق له كان ممثلا دينيا لبريطانيا في حلب بسورية أن يتعمق بدراسة اللغة العربية وآدابها حتى يعود ليتولى المنصب، وتم ذلك، وأصبح الكرسي بداية من 15 سبتمبر 2016 يحمل اسم «كرسي عبدالعزيز سعود البابطين لوديان للغة العربية».

ويأتي تكريم شخصية ثقافية كويتية بقيمة وقامة الشاعر الكبير عبدالعزيز سعود البابطين تأكيدا لعطاءاته الواسعة في خدمة اللغة العربية والشعر العربي العابرة لحدود الكويت إلى بقاع الوطن العربي والخارجي، ويعد تكريما للعطاء الكويتي الحضاري والثقافي والإنساني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *