الرشود بيتك أكبر مؤسسات القطاع الخاص بقيمة


  • «بيتك» حقق أرباحاً قياسية بالنصف الأول وأظهر نمواً إيجابياً بجميع المؤشرات المالية.. ما عزز مكانته ورفع أداء القطاع المصرفي الكويتي
  • فهد المخيزيم: برنامج الحكومة الإصلاحي يتفق مع نهج «بيتك» بالتركيز على الرقمنة والتكنولوجيا الحديثة
  • جمال الحميري: السبب الرئيسي في زيادة أرباح النصف الأول يعود إلى ارتفاع إجمالي الإيرادات التشغيلية

عقد بيت التمويل الكويتي «بيتك»، المؤتمر التحليلي لأداء مجموعة «بيتك» خلال النصف الأول من العام 2023.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة «بيتك» بالتكليف عبدالوهاب الرشود، خلال كلمته بالمؤتمر، ان «بيتك» حقق صافي أرباح قياسية وتاريخية للمساهمين للنصف الأول من 2023 بلغت نحو 333.4 مليون دينار (أي ما يعادل 1.08 مليار دولار)، بنسبة نمو بلغت 141.4% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، وبلغت ربحية السهم 22.03 فلسا بنسبة نمو 73.3% مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق.

وأضاف الرشود ان الأرباح القياسية التي حققها «بيتك» عززت مكانته وساهمت بشكل إيجابي في رفع أداء القطاع المصرفي الكويتي.

وأشار إلى أن نسب الربحية المتميزة تؤكد فوائد وأهمية صفقة الاستحواذ وتعكس الأداء التشغيلي الفعال ونموذج العمل المرن لـ «بيتك» والتنفيذ المنضبط لاستراتيجيته.

كما تعكس النسب المتميزة الزخم المستمر في جميع مجالات أعمال البنك ومساهمة العمليات على مستوى المجموعة.

نمو إيجابي

وأوضح الرشود ان «بيتك» أظهر نموا إيجابيا في جميع المؤشرات المالية الرئيسية وحافظ على نسب جيدة من حيث العائد على الأصول، وتحسين نسب جودة الأصول، فضلا عن نسبة تغطية المخصصات للديون المتعثرة، ونسبة التكلفة إلى الدخل وغيرها من المؤشرات المالية.

وقال ان «بيتك» يتصدر قائمة البنوك الكويتية من حيث الأصول والقيمة السوقية، حيث احتل المرتبة الأولى بين جميع الشركات المدرجة في بورصة الكويت من حيث القيمة السوقية التي تجاوزت 11 مليار دينار، وهذا يعني أن «بيتك» هو أكبر مؤسسة في القطاع الخاص في الكويت.

وأكد الرشود ان «بيتك» حافظ على التميز في تطوير المنتجات والخدمات المبتكرة بالإضافة إلى الحلول المالية والاستثمارية، وتبني أدوات التكنولوجيا المالية والذكاء الاصطناعي لتعزيز العمليات وتجربة العملاء والحصة السوقية.

التمويل المستدام

وقال الرشود ان «بيتك» زاد من استثماراته في التمويل الأخضر، ووسع الاستثمارات المرتبطة بالحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية، مما يسهم بشكل فعال في بناء اقتصاد منخفض الكربون من أجل مستقبل مستدام.

وأشار إلى فوز «بيتك» بجائزة أفضل بنك إسلامي في الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات – الفئة العالمية 2023 من يوروموني وأفضل بنك في الكويت للتمويل المستدام في عام 2023 من غلوبال فاينانس، حيث حصل «بيتك» على هذه الجوائز تقديرا لجهوده المتميزة في تبني مبادئ الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية في جميع أنشطته المصرفية والتجارية، والنمو السنوي لمنتجات الاستدامة والتمويل الأخضر، كما أصبح أول بنك في الكويت يحصل على شهادة المستوى الذهبي في تقييم الاستدامة العالمي GSAS.

البيئة التشغيلية بالكويت

من جانبه، استعرض رئيس الاستراتيجية للمجموعة في «بيتك» م.فهد خالد المخيزيم، البيئة التشغيلية في الكويت مع عرض عام عن استراتيجية «بيتك».

وقال المخيزيم ان تقرير صندوق النقد الدولي الأخير (IMF) في أبريل 2023 أشار الى تسجيل الكويت نموا في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 8.2% في عام 2022، ونمو إيجابي في عام 2023، مبينا ان معدل التضخم في الكويت حافظ على مستوياته دون تغيير عند 3.70% في مايو مقارنة مع 3.70% في أبريل من عام 2023.

وأشار المخيزيم الى ان بنك الكويت المركزي رفع سعر الخصم بمقدار 50 نقطة أساس من 3.5% إلى 4.0% اعتبارا من 26 يناير 2023، مما رفع تكاليف التمويل إلى أعلى مستوياتها منذ سبتمبر 2019.

وأضاف: «يقف التصنيف الائتماني لشركة ستاندرد آند بورز للكويت عند A+ مع نظرة مستقبلية مستقرة. تم تحديد التصنيف الائتماني لمؤسسة موديز للكويت عند A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة، كما تم الإبلاغ عن تصنيف فيتش الائتماني للكويت عند AA- مع نظرة مستقبلية مستقرة».

التنويع الاقتصادي

وأوضح المخيزيم أنه ظهر مؤشر جديد في عالم الاقتصاد، وهو مؤشر التنويع الاقتصادي العالمي، ويعتبر التنويع الاقتصادي موضوعا سياسيا رئيسيا للدول المنتجة للسلع الأساسية، بهدف استقرار الاقتصاد، وتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية، وإيجاد فرص عمل جديدة مع تنشيط القطاع الخاص، واستدامة التمويلات الحكومية بدرجة أكبر.

وقد تم قياس وتصنيف الدول على أساس مدى تنويعها الاقتصادي من عدة زوايا، منها التنوع في الأنشطة الاقتصادية وفي التجارة الدولية وفي الإيرادات الحكومية (بعيدا عن الاعتماد على الموارد الطبيعية أو عائدات السلع)، ويشمل هذا المؤشر 105 دول، تم تحليل أنشطتها عن فترة زمنية ما بين العام 2000 والسنوات التي تأثرت بأزمة كوفيد-19.

وبالرغم من أن التنوع الاقتصادي في الكويت لم يتعد 9%، إلا أننا نجد تقدما كبيرا سيحدث في التنويع الاقتصادي خاصة بعدما تم الانتهاء من الانتخابات النيابية في مجلس الأمة، واعتماد الحكومة الجديدة، والتي قدمت برنامجها الإصلاحي الذي سيدفع بعجلة التنمية للدخول إلى قطاعات اقتصادية جديدة لا تعتمد على النفط، وذلك من خلال الاعتماد على الاقتصاد الرقمي، بالإضافة إلى العديد من الجهود الأخرى، بما يدعم المرحلة التالية من التنويع الاقتصادي في المنطقة، كما ان «بيتك» يسير بالاتجاه نفسه في التركيز على الرقمنة باستخدام التكنولوجيا الحديثة.

وقال المخيزيم ان التصنيف الائتماني طويل الأجل لـ «بيتك» يقف عند A من Fitch مع نظرة مستقبلية مستقرة، وفي A2 من Moody›s مع نظرة مستقبلية مستقرة، وبالإضافة إلى ذلك، حصلت مجموعة «بيتك» مؤخرا على جائزة أفضل مؤسسة مالية إسلامية في العالم والشرق الأوسط من قبل مجلة غلوبال فاينانس، وجائزة الاستدامة في الشرق الأوسط من قبل EMEA Finance، وجائزة أفضل بنك إسلامي في ESG من Euromoney.

وأوضح أن «بيتك» حافظ على المرتبة الأولى بين أكبر الشركات المدرجة في بورصة الكويت من حيث القيمة السوقية التي تجاوزت 11 مليار دينار في نهاية النصف الأول من عام 2023.

الأداء المالي للمجموعة

بدوره، قال مدير عام الرقابة المالية، ورئيس المالية للمجموعة بالإنابة جمال الحميري، ان مجموعة «بيتك» حققت صافي ربح للمساهمين (بعد الضريبة) للأشهر الـ 6 الأولى المنتهية في 30 يونيو 2023 بلغ 333.4 مليون دينار بزيادة بلغت 195.3 مليون دينار أو 141.4% مقارنة بالفترة ذاتها من عام 2022 البالغ 138.1 مليون دينار.

وقال الحميري ان السبب الرئيسي في زيادة الأرباح يعود إلى ارتفاع إجمالي إيرادات التشغيل وانخفاض المخصصات، وقد قابل ذلك جزئيا ارتفاع المصروفات التشغيلية والضرائب.

وأضاف ان إيرادات التمويل ارتفعت بمقدار 508.5 ملايين دينار أو بنسبة 105.5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بسبب ارتفاع العائد ومتوسط الأصول المدرة للربح. كما بلغ صافي إيرادات التمويل 458.5 مليون دينار، بزيادة وقدرها 138.3 مليون دينار أو بنسبة 43.2% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي بسبب ارتفاع إيرادات التمويل بمقدار 508.5 ملايين دينار قابلة للزيادة في تكلفة التمويل والتوزيعات المقدرة للمودعين بمقدار 370.2 مليون دينار.

وبلغ صافي إيرادات التشغيل 489.1 مليون دينار، بزيادة وقدرها 180.7 مليون دينار أو بنسبة 58.6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، ويعود السبب إلى ارتفاع صافي إيرادات التمويل بمقدار 138.3 مليون دينار، وزيادة إيراد الاستثمار بمقدار 80 مليون دينار، وزيادة صافي الربح من العملات الأجنبية بمقدار 30.1 مليون دينار، بالإضافة إلى ارتفاع إيرادات الأتعاب والعمولات بمقدار 18.1 مليون دينار مقابل زيادة مصروفات التشغيل بمقدار 96 مليون دينار.

ولفت الحميري إلى ان إجمالي مصروفات التشغيل البالغ 245.3 مليون دينار ارتفع بمقدار 95.9 مليون دينار أو بنسبة 64.2% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وترجع تلك الزيادة بصفة رئيسية إلى الاستحواذ على البنك الأهلي المتحد.

وارتفع متوسط الأصول المدرة للربح بنسبة 25.5% مقارنة بالسنة المالية 2022 وبنسبة 61.4% مقارنة بالنصف الأول من عام 2022، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى ارتفاع رصيد مديني التمويل وأوراق الدين المالية.

وأضاف: «بالنظر إلى المخصصات وانخفاض القيمة، تراجع إجمالي المخصصات وانخفاض القيمة المحملة على بيان الدخل للمجموعة بمقدار 19.4 مليون دينار أو 42.9% ليصل إلى 25.9 مليون دينار للنصف الأول من 2023».

وقال ان إجمالي المخصصات الائتمانية المحملة على بيان الدخل للنصف الأول من 2023 وصل إلى 61.6 مليون دينار، أعلى بمقدار 32.1 مليون دينار مقارنة مع 29.5 مليون دينار للنصف الأول من عام 2022.

ويعود السبب الرئيسي في ذلك إلى ارتفاع المخصصات المسجلة خلال الفترة الحالية تماشيا مع النهج المتحفظ للمجموعة نحو المخصصات في ضوء المبالغ المرتفعة المستردة من أرصدة مديني التمويل المشطوبة في النصف الأول من 2023.

وبلغت المبالغ المستردة من الديون المشطوبة في النصف الأول من 2023 مقدار 60.8 مليون دينار، بزيادة وقدرها 47.7 مليون دينار مقارنة بالنصف الأول من 2022.

دور مجتمعي بارز.. وتصنيفات قوية

ذكر عبدالوهاب الرشود أن «بيتك» يلعب دورا مجتمعيا أساسيا ومؤثرا حيث يواصل تنفيذ المبادرات الاستراتيجية داخل وخارج الكويت، مثل مشروع إعادة إعمار المباركية مع شركة الخليج للاستشارات، ومن الجدير بالذكر أن «بيتك» قد ساهم بحوالي 8 ملايين دينار في هذا المشروع. وأضاف ان «بيتك» يتمتع بتصنيفات ائتمانية قوية ومعدلات سيولة عالية وقاعدة رأسمالية تدعم نمو الأعمال وخطط التنمية في الكويت والدول التي تعمل فيها المجموعة بما في ذلك البحرين وتركيا والمملكة المتحدة وألمانيا ومصر وماليزيا وغيرها.

وأفاد بأن «بيتك» قطع أشواطا كبيرة في استراتيجيته للتحول الرقمي، حيث أجرى العملاء أكثر من 135 مليون معاملة مصرفية إلكترونية من خلال KFHonline على الهاتف المحمول والموقع الإلكتروني في النصف الأول من العام، بمعدل نمو يقارب 40% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

37 مليار دينار إجمالي أصول «بيتك»

أشار جمال الحميري الى أن النهج الحذر الذي يتبعه «بيتك» تجاه المخصصات ساهم في أن رصيد مخصصات الائتمان الحالي يتجاوز خسائر الائتمان المتوقعة وفقا للمعيار الدولي للتقارير المالية – IFRS9 (طبقا لمتطلبات بنك الكويت المركزي) بمقدار 562 مليون دينار، كما في 30 يونيو 2023.

وبالانتقال إلى المركز المالي، أشار الحميري إلى أن إجمالي الموجودات البالغ 37 مليار دينار ارتفع بشكل هامشي بمقدار 51 مليون دينار أو 0.1% في النصف الأول من 2023. وزاد صافي أرصدة مديني التمويل البالغ 19.1 مليار دينار بمقدار 268 مليون دينار أو 1.4%.

وجاء نمو أرصدة مديني التمويل بشكل رئيسي في قطاع الخدمات المصرفية للشركات في عملياتنا التشغيلية الدولية، وهو ما يدل على أهمية التنوع الجغرافي للمجموعة.

6.2 مليارات دينار الاستثمارات بأوراق الدين المالية

ذكر جمال الحميري أن الاستثمارات في أوراق الدين المالية البالغة زادت قيمتها إلى 6.2 مليارات دينار، بارتفاع مقداره 72 مليون دينار أو 1.2%، وإضافة إلى ذلك، ارتفعت الودائع البالغة قيمتها 22.9 مليار دينار للنصف الأول من 2023 بمقدار 0.5 مليار دينار أو 2% مقارنة مع السنة المالية 2022، وبلغت مساهمة ودائع العملاء في إجمالي التمويل 78% مقابل 76.3% في عام 2022 نتيجة زيادة الودائع خلال الفترة الحالية.

مؤشرات وأرقام

٭ ارتفاع العائد على متوسط حقوق المساهمين الملموسة (ROATE) من 14.90% إلى 23.62%.

٭ نمو العائد على متوسط الأصول (ROAA) من 1.61% إلى 2.15%.

٭ زيادة ربحية السهم (EPS) من 12.71 فلسا إلى 22.03 فلسا.

٭ وصول نسبة التمويلات غير المنتظمة للمجموعة إلى 1.52% (وفقا لأسس احتساب بنك الكويت المركزي) في النصف الأول من 2023 مقارنة بنسبة 1.32% لعام 2022.

٭ نسبة تغطية المخصصات للمجموعة بلغت 313% في النصف الأول من 2023 مقارنة بنسبة 341% لعام 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *