خرجت عن صمتها أخيراً.. ليلى عبد اللطيف تكشف الهدف الحقيقي من توقعاتها وتفجر مفاجأة للجميع!



قالت عالمة الفلك وخبيرة الابراج ليلى عبد اللطيف أن الهدف الحقيقي من توقعاتها هو أخذ الحيطة والحذر وليس نشر الرعب عند الجمهور.

ليلى عبد اللطيف خرجت عن صمتها، خصوصا بعدما أطلقت مجموعة توقعات مؤخرا اثارت الكثير من الرعب عند الجمهور.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لقاء سويدان: أنا ست مطيعة جدًا لجوزي.. وحسين فهمي كان بيحبني جدًا وعمره ما خاني

سر لا يعلمه الكثير في ارتداء هذه الطفلة لـ النظارة السوداء طيلة مشوارها الفني.. لن تصدق ماهو؟

“لاتخرجوا من بيوتكم أنا لا أكذب عليكم”.. أول توقعات ليلى عبد اللطيف الذي كذبها الجميع بدأت بالتحقق والجمهور مصدوم!

هذا الضابط هو صاحب فكرة الاستعانة بالكلاب البوليسية في كشف المخدرات.. ووالد فنانة شهيرة عملت مع فريد شوقي!! لن تتوقعها!

بعد موافقته على شروطها.. حقيقة عودة ميرفت امين لزوجها السابق حسين فهمي!

فنانة ومطربة شهيرة.. بنت تاماي الزاهرية وذيع صيتها منذ الـ 7 من عمرها وكانت وطيدة بعلاقاتها مع الرؤساء! فمن هي؟

شيرين عبد الوهاب تفجر مفاجأة وتكشف عن وصفة سحرية موجودة في كل منزل تنقص الوزن بشكل سريع!

لن تصدق كم بلغ عدد اخوات نجاة الصغيرة وسعاد حسني.. تخطوا 14؟!

“لن تصدقوا ماستراه اعينكم”.. أولى توقعات ليلى عبد اللطيف التي كذبها الجمهور بدأت بالتحقق والظهور والجمهور مصدوم!

بيت والدها عرف باسم “بيت الفنانين” وأختها حبيبة الشاشة العربية وفتاة أحلام الشباب.. فمن هي ؟

وكانت ليلى عبد اللطيف قد قالت أن موعد حدوث الكارثة قد بدأ باضطرابات سياسية في العديد من الدول، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة.

وحذرت ليلى عبد اللطيف من كوارث طبيعية، وبكت من شدة الخوف بعدما كشفت عن وقوع زلازل وفيضانات وجفاف وظهور أمراض جديدة أو متحورة.

وتوقعت شروق شمس السلام في السودان بعد كل المصاعب والمعاناة في المرحلة القادمة وبوادر حرب أهلية في أمريكا بسبب أحداث بارزة والإعلام يتجه إلى مدينة تكساس.

وقالت أن الأنظار ستتجه نحو إيلون ماسك، كما تتجه إلى بورصة اليورو والدولار بسبب كوارث اقتصادية محتملة.

وتنبأت باستمرار الاضطرابات السياسية، مع إمكانية حدوث تغييرات في الحكومة وتصاعد التوترات الأمنية، مع احتمال وقوع هجمات ارهابية وعلى الجميع الهروب من المناطق المشبوهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *