وفاة الطيار الأمريكي الذي حرق نفسه بسبب الاحتلال.. “لن أتواطأ في الإبادة الجماعية”



توفي طيار في الجيش الأمريكي بعد أن أشعل النار في نفسه خارج سفارة إسرائيل في واشنطن، بينما أعلن أنه “لن يكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية”، والحرب التي يشنها الاحتلال في غزة.

وقالت إدارة شرطة العاصمة، الإثنين، إن الطيار رون بوشنل البالغ من العمر 25 عاما، توفي متأثرا بالحروق التي تعرض لها.

وكان بوشنل قد توجه إلى السفارة قبل الساعة الواحدة ظهرا بقليل، الأحد، وبدأ بثا مباشرا على منصة “تويتش”، حسبما قال شخص مطلع على الأمر لوكالة “أسوشيتد برس”.

ويعتقد مسؤولو إنفاذ القانون أن الرجل بدأ بثا مباشرا، وأوقف هاتفه ثم سكب على نفسه مادة سريعة الاشتعال وأشعل النيران.

وفي مرحلة ما من الواقعة، قال إنه “لن يكون متواطئا بعد الآن في الإبادة الجماعية”.

وأزيل الفيديو لاحقا من المنصة، لكن السلطات حصلت على نسخة وراجعتها.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن وفاة الطيار “حادث مأساوي”، وقال المتحدث باسم الوزارة إن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن يتابع الوضع.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *