تعرف على الفرق بين الواجب والمستحب والمباح فى الشرع



التمسك بالكتاب والسنة من صفات المتقين والأمور الواجبة هي التي يستحق فاعلها الثواب وتاركها الإثم والعقاب، ومن أمثلتها فريضة الصلاة والزكاة ونحوهما، والأمور المستحبة وتسمى أيضا المندوبة هي ما يستحق فاعلها الثواب ولا يأثم تاركها، كنوافل الصلاة وغيرها.

والأمور المباحة هي ما لا ثواب في فعلها ولا عقاب في تركها، كالمشي والركوب ونحوهما من كل مأذون فيه ففي أصول السرخسي: فإن المندوب بفعله يستحق الثواب ولا يستحق بتركه العقاب، والواجب يستحق بفعله الثواب ويستحق بتركه العقاب..

وقال الشوكاني في إرشاد الفحول: والمباح ما لا يمدح على فعله ولا على تركه، والمعنى أنه أعلم فاعله أنه لا ضرر عليه في فعله وتركه.

 

السنن المؤكدة تطلق عند بعض أهل العلم على بعض الرواتب التي تفعل مع الفرائض وهي عشر ركعات, وقد جاء تفصيلها في نيل المآرب شرح دليل الطالب، وهو حنبلي، كما يلي: وأفضل الرواتبِ المؤكدهَ سنة الفجر، ثم سنة المغرب ثم سنة الظهر والعشاء سواءٌ في الفضيلة، والرواتب المؤكدة عشر ركعات: ركعتان قبل الظهر، وركعتان بعدها وركعتان بعد المغرب، وركعتان بعد العشاء، وركعتان قبل الفجر.

وجاء في كشف المخدرات على الفقه الحنبلي: ثمَّ السّنَن الرَّاتِبَة الْمُؤَكّدَة الَّتِي تفعل مَعَ الْفَرَائِض عشر… رَكْعَتَانِ مِنْهَا قبل الظّهْر، وركعتان بعْدهَا، وركعتان بعد الْمغرب يقْرَأ فِي أولاهما بعد الْفَاتِحَة 19؟ قل يَا أَيهَا الْكَافِرُونَ ـ وَفِي الثَّانِيَة: قل هُوَ الله أحد ـ وركعتان بعد الْعشَاء، وركعتان قبل الْفجْر يقْرَأ فيهمَا كَسنة الْمغرب. انتهى.

وقد تطلق السنة المؤكدة عند بعض أهل العلم على ما فعله النبي صلى الله عليه وسلم وداوم عليه، كالسنن الرواتب والوتر.

والسنة غير المؤكدة  ـ تسمى السنة المطلقة ـ وهي التي لم يواظب عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 

 

 



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *