Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

هل يمكن أن يكون الميتافيرس أكثر جدارة بالثقة


لا شكّ أن الإنترنت أحد أبرز الإنجازات في مجال شبكات الاتصالات والمعلومات، حيث يتيح للمستخدمين الوصول إلى المعلومات بشكل لا مثيل له، ويعزز الاتصال المجتمعي، ويخلق فرصًا اقتصادية هائلة. 

إلا أن هناك تراجعاً ملحوظاً في الثقة تجاه مسائل حساسة مثل خصوصية البيانات والأمان عبر الإنترنت. 

حيث يعاني الإنترنت الحالي من نقص في الثقة – في تطبيقه واستخدامه وإدارته- وهو ما يظهر بشكل واضح في نسبة الثقة المنخفضة لدى المستخدمين في 20 دولة حيث تصل فقط إلى 60%. 

هذه النتائج المقلقة تحتم علينا البحث عما إذا كان هناك مسار جديد للإنترنت يُعالج جوانب هامة مثل الخصوصية والأمان والتأثيرات الاجتماعية، وبالتالي تمهد الطريق لمستقبل آمن للجميع. 

يمكن أن يكون تحسين الحوكمة العالمية من السبل لتحقيق ذلك. 

الأمر الذي يستلزم وضع قواعد واضحة تضمن أن تكون مشاركة بيانات المستخدمين وتفاعلاتهم مفيدة ومتوافقة مع توقعاتهم وقيمهم. 

يسعى المستخدمون إلى ضمان عدم تعرضهم لأي ضرر والتحكم بشكل أفضل في بياناتهم الشخصية. 

إذ تهيمن المخاوف المحيطة بالمراقبة والخصوصية والإعلانات المستهدفة وسرقة الهوية على أفكارهم. 

علاوة على ذلك، يطالب المستخدمون بالسلامة – الجسدية والعاطفية والنفسية – عبر الإنترنت، ويطمحون إلى الشعور بالاندماج والتقدير في العالم الرقمي. 

مع تطور الإنترنت، يمكن للخبرات الغامرة أن تعزز التفاعلات الاجتماعية الشخصية، مما يزيد من الحاجة إلى بيئة آمنة ومُرضية عبر الإنترنت. 

إنشاء اقتصاد مزدهر عبر الإنترنت

– تسلط مبادرة تحديد الميتافيرس والتحكم به التي أطلقها المنتدى الاقتصادي العالمي الضوء على سبل التعاون مع العديد من أصحاب المصالح لمعالجة هذه المخاطر الكبيرة المرتبطة بالبيئات الغامرة المستقبلية، مع التركيز على خلق اقتصاد مزدهر عبر الإنترنت. 

– والسبيل إلى تحقيق ذلك هو من خلال قرارات المطورين وقادة الأعمال وواضعي السياسات. 

– عن طريق تحديد الأولويات الصحيحة، يمكن إنشاء بيئات غامرة تعزز التفاعلات الاجتماعية الشخصية بدلاً من استبدالها. 

 – إن إيلاء الأهمية للخصوصية والأمان أمر ضروري، لأنه يمكّننا من تطوير التقنيات التي تحمي هذه المخاوف بشكل فعّال. 

– لتبني نهج أكثر تركيزًا على المستخدم في البيئات الغامرة، يجب على الكيانات التجارية ممارسة ضبط النفس والانضباط، حتى في مواجهة تحديات الأعمال المتنافسة. 

– في الوقت الحاضر، يعطي العديد من المطورين الأولوية لمستثمريهم، مما يضع تجربة المستخدم في الاعتبار الثانوي في أحسن الأحوال. 

– يجب تحويل هيكل الحوافز هذا، وتحفيز المطورين على إعطاء الأولوية للأشخاص الذين سيستخدمون تقنيتهم ويتأثرون باستخدامها. 

كيف يمكننا التأكد من أن الميتافيرس سيكون أكثر أمانًا من الإنترنت؟

– إن بناء اقتصاد مزدهر يعطي الأولوية للاحتياجات البشرية أمر ممكن تمامًا. 

– يجب أن ندرك أن دفع الممارسات الضارة إلى المستهلكين قد يؤدي إلى تحقيق أرباح قصيرة الأجل ولكنه سيؤدي في النهاية إلى انهيار الأعمال التجارية على المدى الطويل. 

– لذلك، يجب على المطورين والشركات أن يفهموا أن إعطاء الأولوية لرفاهية المستخدمين ورضاهم ليس نهجا مسؤولاً أخلاقياً فحسب، بل هو أيضًا نهج أكثر استدامة للنجاح على المدى الطويل. 

– في مواقف معينة، ستحتاج الشركات إلى تقييم المقايضات المعقدة والدقيقة التي تتطلب تحليلاً شاملاً ودراسة متأنية. 

– على سبيل المثال، سيتعين عليهم تحديد نوع بيانات التعريف الشخصية في الميتافيرس وتقييم سلامتها عند إرسالها من الأجهزة إلى السحابة. 

– سيحتاجون أيضًا إلى ضمان أمان أجهزة الشركات الأخرى لتمكين قابلية التشغيل البيني وقابلية النقل. 

– بالإضافة إلى ذلك، ستكون هناك تحديات تتعلق بحماية الأطفال من الأماكن غير المناسبة دون الاعتماد على جمع البيانات المتعلقة بالعمر. 

فرصة رائعة 

– إن تحسين الحوكمة في مجال التقنيات الغامرة وفهم تأثيراتها على المجتمع هي نقاط محورية حاسمة للمنتدى، وتم تناولها في التقارير الأخيرة حول الخصوصية والأمان والتأثيرات الاجتماعية للميتافيرس. 

– من الضروري أن يُدرك الأفراد أهمية هذا الجانب وأن يُطوروا فهمًا واضحًا لما يشكل الحوكمة المسؤولة في هذا السياق. 

أمامنا الآن فرصة رائعة لإنشاء تقنيات مسؤولة للتجارب الغامرة. 

– إن اغتنام هذه اللحظة الذهبية أمر ضروري قبل أن تصبح هذه التقنيات معتمدة على نطاق أوسع. 

– قد تكون تحديثات الأمان والسلامة وحماية الخصوصية والمكونات الأساسية الأخرى في مرحلة لاحقة مكلفة للغاية وغير عملية. 

– من خلال التركيز على الحوكمة في هذه المرحلة، يمكننا وضع أسس قوية تضمن التنمية المسؤولة والمستدامة للتقنيات الغامرة في المستقبل. 

– مثلما يتم إجراء المراجعات البيئية قبل مشاريع البناء والمراجعات البشرية للدراسات الطبية والنفسية، فإنه من الأهمية القصوى إنشاء إطار مراجعة بشرية واجتماعية لتقييم آثار التقنيات الجديدة على رفاهية الإنسان وصحته وخصوصيته والتفاعلات المجتمعية. 

– عند إجراء مثل هذه التقييمات في مرحلة مبكرة، سيسمح لنا ذلك بالحصول على رؤى قيمة حول المخاطر المحتملة المرتبطة بهذه التقنيات. 

– ستمكننا هذه المعرفة من تصميم حلول مبتكرة تتوافق مع إنسانيتنا وقيمنا بدلاً من محاولة تجاوزها أو حتى قمعها. 

– إن دمج عملية المراجعة البشرية والاجتماعية سيوفر لنا فهمًا شاملاً للتأثيرات المترتبة على التقنيات الناشئة. 

– وبفضل هذا الفهم، يمكننا أن نستغل تفاني الأفراد العاملين في هذا المجال. 

– عند تجهيز هؤلاء الموهوبين بصورة كاملة لتداعيات عملهم، يمكنهم تطوير التقنيات بطريقة تقلل من الندم المحتمل في المستقبل. 

– من خلال مراعاة العوامل المجتمعية والأخلاقية والبشرية من البداية، يمكننا ضمان أن التقنيات الغامرة الجديدة تعزز حياتنا وتتوافق مع قيمنا المشتركة. 

– هذا التوجه سيساعد في بناء مستقبل يتضافر فيه الابتكار مع المسؤولية، حيث يمكن للتقنيات أن تكون مفيدة وفاعلة في حياتنا وتحقق التقدم بشكل يلبي تطلعاتنا ويحافظ على توازن العدالة الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *