لماذا فشل صانع آيفون في اختراق سوق أشباه


تشتهر شركة “فوكسكون” بأنها المُجمِّع الرئيسي لأجهزة آيفون من أبل. لكن في العامين الماضيين، قامت الشركة التايوانية بالتخطيط لغزو صناعة أشباه الموصلات، حيث راهنت على أن ظهور تقنيات مثل الذكاء الاصطناعي سيعزز الطلب على هذه الرقائق.

ولكن غزوة فوكسكون لأشباه الموصلات واجهت بداية صعبة، حيث سلطت الضوء على الصعوبة التي يواجهها اللاعبون الجدد لدخول سوق تهيمن عليه الشركات الراسخة ذات الخبرة الكبيرة وسلسلة التوريد شديدة التعقيد.

وقال محلل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في “BMI”، غابرييل بيريز، وهي وحدة في مجموعة فيتش: “تقدم الصناعة الوافدين الجدد مع عوائق عالية للدخول، وخاصة المستويات العالية من كثافة رأس المال والوصول إلى الملكية الفكرية المرغوبة”، وفقاً لما ذكره لشبكة “CNBC”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وأضاف أن اللاعبين الراسخين مثل “TSMC”، أو “سامسونغ”، أو “مايكرون” يتمتعون بعدة عقود من البحث والتطوير وهندسة العمليات واستثمار تريليونات الدولارات للوصول إلى قدراتهم الحالية.

لماذا دخلت فوكسكون في صناعة أشباه الموصلات؟
فوكسكون، المعروفة رسمياً باسم “Hon Hai Technology Group”، هي شركة تصنيع إلكترونيات تعاقدية تقوم بتجميع المنتجات الاستهلاكية مثل أجهزة “آيفون”. لكن في العامين الماضيين، عززت وجودها في أشباه الموصلات.

وفي مايو 2021، شكلت مشروعاً مشتركاً مع “Yageo Corporation”، التي تصنع أنواعاً مختلفة من المكونات الإلكترونية. وفي نفس العام، اشترت شركة “فوكسكون” مصنعاً للرقائق من شركة “Macronix” التايوانية لصناعة الرقائق.

وجاءت أكبر زيادة في الجهود العام الماضي عندما اتفقت شركة “فوكسكون” مع شركة “فيدانتا” الهندية على إنشاء مصنع أشباه الموصلات وعرض الإنتاج في الهند كجزء من مشروع مشترك قيمته 19.5 مليار دولار.

من جانبه، قال نائب رئيس الأبحاث في “Counterpoint Research”، نيل شاه، إن جهود فوكسكون نحو أشباه الموصلات يتعلق بتنويع أعمالها، وقرار الشركة بإطلاق وحدة سيارة كهربائية هو جزء من تلك الخطة. وقال شاه إن هدفها هو أن تصبح “متجراً واحداً” لشركات الإلكترونيات والسيارات.

لماذا الهند؟
تتطلع شركة فوكسكون إلى الهند من أجل مشروعها المشترك مع فيدانتا لأن حكومة البلاد تتطلع إلى تعزيز صناعة أشباه الموصلات المحلية وجلب التصنيع إلى حدودها.

وقال بيريز من “BMI”: “إن قرار فوكسكون بتأسيس مشروع مشترك في الهند يستجيب لاتجاهين رئيسيين – أحدهما دور السوق المتنامي كمركز لتصنيع الإلكترونيات الاستهلاكية، والثاني هو طموحات الهند – التي تعكس رغبة الأسواق الرئيسية الأخرى مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحتى شركات البر الرئيسي للصين – لتطوير صناعة أشباه الموصلات المحلية من خلال الإعانات العامة والحوافز التنظيمية”.

ما الخطأ الذي حدث لفوكسكون؟
هذا الشهر، انسحبت شركة فوكسكون من مشروعها المشترك مع فيدانتا. وقالت في بيان في ذلك الوقت إن الجانبين “اتفقا بشكل متبادل على الانفصال”.

وقالت فوكسكون: “كان هناك اعتراف من كلا الجانبين بأن المشروع لم يكن يسير بالسرعة الكافية، وكانت هناك فجوات صعبة لم نتمكن من التغلب عليها بسلاسة، بالإضافة إلى مشكلات خارجية لا علاقة لها بالمشروع”.

كانت المحادثات المتعثرة مع شركة “STMicroelectronics” الأوروبية لصناعة الرقائق، والتي كانت الشريك التكنولوجي للمشروع، أحد الأسباب الرئيسية لفشل المشروع، حسبما أفادت رويترز هذا الشهر.

وذكرت وكالة رويترز أن شركة “فوكسكون”، و”Vedanta” أرادتا ترخيص التكنولوجيا من “STMicro”، فيما أرادت أن يكون للشركة حصة في المشروع المشترك، لكن شركة صناعة الرقائق الأوروبية لم تفعل ذلك.

من الصعب اقتحام صناعة الرقائق
تشير عقبات شركة فوكسكون إلى قضية أوسع – من الصعب على الوافدين الجدد الدخول في مجال تصنيع أشباه الموصلات.

يسيطر لاعب واحد على تصنيع الرقائق – شركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Company، المعروفة باسم TSMC – التي تمتلك 59% من حصة السوق في قطاع المسبك، وفقاً لـ Counterpoint Research.

ولا تصمم “TSMC” رقائقها الخاصة. بدلاً من ذلك، فإنها تصنع هذه المكونات لشركات أخرى مثل أبل. وتتمتع TSMC بأكثر من عقدين من الخبرة ومليارات الدولارات من الاستثمار للوصول إلى ما هي عليه.

تعتمد TSMC أيضاً على سلسلة إمداد معقدة من الشركات التي تصنع أدوات مهمة للسماح لها بتصنيع الرقائق الأكثر تقدماً في العالم.

يبدو أن جهود فوكسكون وVedanta تعتمد بشكل كبير على STMicro، ولكن بمجرد إنقاذ الشركة الأوروبية، كان المشروع المشترك بدون خبرة كبيرة في أشباه الموصلات.

وقال شاه: “الشركتان … تفتقران إلى الكفاءة الأساسية لتصنيع الرقاقة”، مضيفاً أنهما كانتا تعتمدان على تكنولوجيا الطرف الثالث والملكية الفكرية.

وتسلط محاولات فوكسكون لكسر مساحة أشباه الموصلات الضوء على مدى صعوبة قيام الوافد الجديد بذلك – حتى بالنسبة لعملاق يبلغ 47.9 مليار دولار.

وقال شاه “إن سوق أشباه الموصلات يتركز بشكل كبير مع عدد قليل من اللاعبين الذين استغرقوا أكثر من عقدين للتطور حتى هذه النقطة”، مضيفاً أن هناك عوائق كبيرة أمام الدخول، مثل الكميات الكبيرة من الاستثمار والعمالة المتخصصة.

“في المتوسط، يستغرق الأمر أكثر من عقدين للوصول إلى مستوى المهارة والحجم لتصبح شركة تصنيع أشباه الموصلات ناجحة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *