لن يصدق ما هي المهنة التي عمل بها محمود شكوكو قبل الفن!



إن الفنان الراحل محمود شكوكو من الفنانين المشاهير وكبار الممثلين المصريين الذين قدموا أعمالا وتاريخا سينمائيا كبيرا للسينما المصرية القديمة التي بلغت ذروة قمتها في العصور القديمة.

وحلت اليوم الذكرى الـ39 على وفاة الفنان محمود شكوكو، “شارلي شابلن العرب”، الذي أضحك الملايين بأدائه الفريد وروحه المرحة.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

قدمت دور الأم والحماة وعاشت عصرا ذهبيا.. عقيلة راتب التي شاركت فؤاد مهندس أشهر أفلامها!

لن يصدق احد أن حافظ إبراهيم الشاعر الشهير تخرج من هذه الكلية!

“الانذار الأخير”.. سيدة التوقعات ليلى عبد اللطيف تفجر مفاجأة وتكشف ماسيحدث قبل شهر رمضان!

عاني من هذا المرض 12 سنة.. لن تصدق كيف كانت آخر أيام حسن فايق!

لقاء سويدان تفجر مفاجأة: “أنا جريئة وكنت أنا وحسين فهمي متصاحبين قبل مانتجوز”!

اشترت مطعما ومزرعة وتركت حبها للفن.. بديعة مصابني في آخر أيامها

حسام حبيب يصدم الجميع بردة فعله بعد غناء شيرين عبد الوهاب أغنيته “كدابة” في اول تعليق رسمي له!! صورة

“استعدوا للانسحاب قبل شهر رمضان”.. ليلى عبد اللطيف تصدم الجمهور بتوقعاتها والجمهور مصدوم من كلامها؟!

“تسريب حلقة ممنوعة من العرض”.. الزوجة صرخت على الهواء واعترفت بشئ صدم كل النساء في اقوى حلقات المسامح كريم لجورج قرداحي!

فضيحة تهز الوسط الاعلامي.. لن تستطيعوا اكمال الفيديو من شدة الاحراج.. شاهدوا ماذا فعلت أجمل مذيعة عربية عندما اعتقدت انها ليست على الهواء!

ولد شكوكو في حي الجمالية بالقاهرة عام 1912، وبدأ مشواره الفني بالغناء في الموالد، ثم انضم إلى فرقة الكسار، حيث أبرز موهبة فذة في تقديم المنولوج والفكاهات.

عام 1942، خطى شكوكو خطواته الأولى في عالم السينما من خلال فيلم “بحبح”، وسرعان ما لفت الأنظار بأسلوبه المميز وحضوره القوي.

توالت أعماله السينمائية الناجحة، وشارك في العديد من الأفلام الشهيرة، مثل “عنتر ولبلب” و”حسن وحسن” و”أميرة حبي أنا” و”قلبي دليلي” و”الأسطى حسن” و”أم رتيبة”.

لم يقتصر إبداع شكوكو على السينما فقط، بل تميز أيضا في المسرح، حيث كون فرقة استعراضية باسمه عام 1946 ضمت عبد العزيز محمود وتحية كاريوكا.

قدم شكوكو على خشبة المسرح العديد من المسرحيات التي نالت إعجاب الجمهور، مثل “تاكسي حصاوي”، “الزيارة انتهت”، “زقاق المدق”. 

تميز شكوكو بأسلوبه الكوميدي الفريد، الذي اعتمد على المبالغة في تعبيرات الوجه وحركات الجسد، كما اشتهر بقدرته على الارتجال وإبداع المواقف الطريفة على الفور.

رحل شكوكو عن عالمنا في 21 فبراير 1985 تاركا إرثا فنيا ثريا، لا يزال يضفي البهجة على قلوب محبيه حتى يومنا هذا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *