Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.

مجدي يعقوب ملك القلوب


أجرى أكثر من ألفي عملية زرع قلب خلال ربع قرن وما يزيد على ألفي عملية قلب مفتوح في أنحاء العالم ونحو 30 ألف عملية جراحة قلب، كرمته الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا ومنحته لقب سير ووسام فارس ونال العديد من درجات الدكتوراه الفخرية من الجامعات الأجنبية، تجاوزت ابحاثه العلمية الأربعمائة بحث متخصص في طب وجراحة القلب والصدر ونجح في «الإبداع» في إجراء عمليات جراحية كانت يوما ما مستحيلة كاستنبات جزء من قلب بشري، ليصبح أحد أشهر ستة جراحين للقلب في العالم وثاني طبيب يقوم بزراعة قلب بعد كريستيان برنارد.

جائزة الشعب

تفوق على نجوم الفن والثقافة والرياضة في بريطانيا الذين يحظون عادة بأكبر شعبية وفاز بجائزة الشعب لعام 2000 التي نظمتها هيئة الإذاعة البريطانية وذلك لإنجازاته الكبيرة في المملكة المتحدة وأتت الجائزة لتكون الأغلى على نفس الجراح العالمي لأنها اتت مباشرة من الشعب وذلك على عكس اسلوب الترشيح المتبع في منح الجوائز العالمية.

مصري حتى النخاع

لم ينس د.مجدي يعقوب مصر وطنه الأم، التي يدين لها بالكثير ويفتخر بأنه مصري حتى النخاع رغم جنسيته البريطانية وذلك رغم انه تم اختياره للحصول على لقب «سير» البريطاني، لسجل إنجازاته الواسع في المجالات الطبية في المملكة كان ابرزها انشاء مركز هارتفيلد لأبحاث امراض القلب في بريطانيا، وابتكار اسلوب جديد للعلاج الجراحي لحالات هبوط القلب الحاد، وابتكار جراحة «الدومينو» للمرة الأولى ـ تلك الجراحة التي تقوم على زراعة قلب ورئتين لمريض يعاني من فشل الرئة، وفي الوقت نفسه، يؤخذ القلب السليم من المريض نفسه ليزرع في مريض ثان، وتأسيس برنامج عالمي لزراعة القلب والرئة، وإنشاء «مؤسسة الأمل للأعمال الخيرية» التي تقدم خدماتها الإنسانية والطبية لمرضى القلب من الأطفال في العديد من الدول النامية.

أهم من نوبل

لا يهتم بالجوائز ونجاح عملية لقلب طفل عنده اهم من جائزة نوبل، كل المرضى عنده متساوون في حقهم في العلاج والحياة بصحة وعافية ولابد ان يشعروا بذلك خاصة من لا يملكون العلاج. لأن الكرم الحقيقي عنده هو الذي يجده من الناس الذين يغدقون عليه عواطفهم فيمنحونه سعادة داخلية نادرة وهو ما يحفزه للعطاء الأكبر فعلاقة الطبيب بالمريض عنده علاقة ذات اتجاهين: الطبيب يستفيد من علاقته بهم وحبهم له مثلما يستفيدون هم منها.

الجراحة عنده رغم دقتها إلا أنها لا يجب ان تكون جامدة، بل لابد من المرونة أثناء العملية فعندما يفاجأ الجراح بشيء لابد أن تكون لديه القدرة على الابتكار وتصور حل أثناء العملية فورا، وهكذا يدخل غرفة العمليات وهو مؤهل لاتخاذ قرارات خطيرة طوال الوقت.

كفاءة الجراح المصري

الجراح المصري برأيه لا يقل عن نظيره في العالم، الفرق في التمرين وأحيانا في النظام والمعدات، ومصر كغيرها من بلاد العالم من حيث نسبة التشوهات الخلقية للقلب فالنسبة مستوية في كل البلاد، لكن 90% منها لو لم تصلح في أول ستة شهور تزيد معدلات الوفاة، فالمهم هو التدخل المبكر، وهنا تكمن المشكلة في مصر برأيه.

العلم والطب بدون أبحاث برأيه غير مجديين فلا يمكن لمركز طبي ان يتميز دون أبحاث مهما وضعنا فيه من إمكانيات، وبالبحث توصل لإمكانية علاج ضعف وتضخم عضلة القلب ليسجل الاكتشاف باسم المستشفى الذي يعمل فيه والابتكار يقوم على وضع قلب صناعي وادوية داخل قلب المريض ليعاد تشكيل عضلة القلب و75% من الحالات التي يتم نزع القلب الصناعي فيها يعود القلب الى كفاءته الطبيعية.

طبق الكشري

مازال محبا لطبق الكشري المصري وكان لا يتناوله سوى مرة في السنة.

ويسعده زيارة مصر دائما ليبقى على تواصل معها، لأنه يعتقد انها الجينات التي لا يمكن ان تتغير.

يفتخر بعمله في خدمة المرضى والعلم، فهذان هما «سيداه» بالمعنى الحرفي للكلمة، ويؤكد: هذا ما اقوله عندما يقول لي مدير مستشفى انت تعمل عندي في المستشفى ويجب ان تفعل أو لا تفعل، حينها اقول له انا لا أعمل عندك وانما أعمل عند اثنين فقط هما المرضى والعلم ولست أنت واحدا منهما.

لا للأصدقاء والأبناء

يحب مرضاه ويضع نفسه دائما مكانهم، يتفهم مشاعرهم وآلامهم خاصة الأطفال فمكسبه الحقيقي هو مبادلته هذه المشاعر لأنه يحب الاستسلام للإنسانية إلا إذا كانت المشاعر ستتدخل في سلامة قرار مهم كإنقاذ حياة مريض، ففي أثناء العملية الجراحية يتحول الى ماكينة، آلة تعمل في آلة اخرى هي «المريض» الذي يجري له العملية الجراحية.

لا يجري جراحات لأصدقائه ولو انه يضطر أحيانا لفعل ذلك نزولا على الإلحاح الشديد إلا انه بالتأكيد لا يقدم أبدا على إجراء عملية لأبنائه بتاتا وهو ما حصل حيث مرض أحد أبنائه مرة فأخذه لأحد الأطباء الذين يثق بهم وقال له: تفضل عالجه أنت الطبيب.

حلم الإجازة

يهوى قيادة السيارات السريعة وخاصة السيارات الممتازة الأداء، ويلجأ للسباحة والموسيقى بعد التعب، ولا ينقطع عن القراءة رغم تبدل اهتماماته بنوعية الكتب التي يقرأها.

الإيمان والثقة بالنفس عنده مع المثابرة على العمل كافية لصنع النجاح وتحقيق الطموحات، فعندما وصل الى انجلترا كانوا يقولون انه أجنبي ولن يحقق شيئا، لكنه لم يكترث ليتخذ من هذا عذرا لنفسه يبرر التكاسل وعدم الاجتهاد، وللأسف فإن كثيرين في مصر تعودوا أن يلوموا الآخرين بدلا من انتقاد أنفسهم.

يعمل من 20 الى 22 ساعة يوميا ويحلم بالإجازة ليقضيها في الصعيد أو الإسكندرية، يعشق عائلته ويتمنى لو يستطيع قضاء وقت أطول معها ولكنه يعلم ان أولاده اندرو وصوفي وليزا وزوجته ماريان يعذرونه، حيث لم يرغب أولاده بدخول المجال الطبي ربما بسبب كثافة العمل إذ اختار ابنه اندرو ان يصبح طيارا وليزا تعمل اخصائية اجتماعية وهي تساعده في عمله في سلسلة الأمل، وتشذ ابنته صوفي عن القاعدة لتختار مهنة طب المناطق الحارة في أفريقيا وأستراليا وأميركا الجنوبية.

يعقوب وديانا

ربطت د.مجدي يعقوب بالأميرة الراحلة ديانا علاقة احترام متبادلة حيث كانت تزوره دائما في مستشفاه وكانا متفاهمين جدا حيث رعت عام 96 حفلة لتكريمه شارك فيها نحو 400 مدعو من البريطانيين والعرب وتحدثت الليدي ديانا في الحفل ونوهت بالجهد الرائد للدكتور يعقوب في جراحة القلب.

رحلة العمر

روى لمجلة «نصف الدنيا» مسيرته المهنية حيث كان حلمه الدائم ان يصبح جراحا منذ طفولته وإعجابه بوالده الطبيب الذي فقد شقيقته بسبب صمام القلب التالف فتألم وتمنى ان يأتي اليوم الذي يصبح فيه جراح قلب، ثم خاض التحدي المستمر لإنقاذ حياة مريض وراء مريض ليصبح ملكا للقلوب.

ولد في بلبيس عام 1935 والده حبيب يعقوب كان طبيبا وكان يعمل في وزارة الصحة، التحق بمدارس في أنحاء مصر بحسب تنقلات والده من أسوان لقنا لبلبيس للقاهرة، وكان هذا يضايقه وهو صغير لانه كان كلما كوّن صداقات قطعها الترحال، لكن فيما بعد اكتشف ان هذا أفاده كثيرا فجعله قادرا على صنع صداقات متعددة في أي مكان طول الوقت، ومن وقتها لم يتوقف عن الترحال وصنع الصداقات ومن ضمنها صداقاته مع مرضاه التي يعتز بها كثيرا.

فخر بريطانيا

عام 2007 بثّت قناة «آي تي في» البريطانية حفلا لتوزيع الجوائز على اشخاص بريطانيين مميزين تحت عنوان the pride of britain awards بالتعاون مع جريدة «ديلي ميرور». وكان من بين الفائزين بالجائزة المميزة السير د.مجدي يعقوب، الاخصائي في امراض القلب، والذي يعتبر من اشهر الاطباء في العالم في هذا المجال، وتسلم جائزته من مقدم البرامج بول او غرايدي. وبدت مقدمة الحفل المذيعة كارول فوردرمان متأثرة جدا، بعد ان تم عرض فيلم قصير لبعض من المرضى الذين خضعوا لعمليات ناجحة لقلوبهم على يد الجراح يعقوب.

من بينهم تانا زوجة الممثل فيني جونز التي قامت هي بدورها بتقديم الشكر والاحترام للدكتور يعقوب ووصفته بأنه أروع انسان يمكنك ان تلتقيه في حياتك. وقالت له «أنا مدينة لك بحياتي»، مشيرة الى العملية التي اجراها لها منذ حوالي عشرين عاما ولاقت النجاح. وقالت «بفضلك اصبحت اليوم زوجة وأما».

سرق د.مجدي يعقوب الاضواء بعد ان تسلم الجائزة فكان تعليقه «أنا لا استحق هذه الجائزة، بل هم يستحقونها عن جدارة»، مشيرا الى عدد من المرضى الذين خضعوا لعمليات على يديه وشاركوا نجاحه الجديد من خلال الوقوف معه على خشبة المسرح.

القلب وعلاقته بالحب

في ندواته الصحافية أجاب طبيب القلب العالمي مجدي يعقوب عندما سأله احدهم عن علاقة القلب بالحب وهل فعلا القلب يعد المسؤول عن الحب فقال: إن هذه معلومات شائعة بين الناس من الادبيات والقصص المعروفة ولكن في الواقع ان القلب غير مسؤول عن الحب او العواطف ولكن العقل هو المسؤول عن المشاعر والاحاسيس بكل انواعها واي انسان يشعر بالحب او الكراهية او حتى الخوف او الشك فإن الجسم يفرز مواد كيميائية مثل الادرينالين توثر في القلب وتجعله ينبض بشدة ومن هنا يتخيل الانسان صاحب الحالة ان قلبه هو الذي يحب او يخاف او يكره، ولكنه صورة الترجمة الواقعية لما اصاب العقل اولا وكما تتحدث عن مشهد القلب الذي ينبض بشدة يمكن ترجمة حالة الجري والفرار عند الاحساس بالخوف من اي مشهد، او ما تقوم به بقية الاعضاء لترجمة الانفعالات التي يسببها العقل مثل استرخاء الجسم والاحساس بالراحة والهدوء عند استماع الموسيقى او غيرها من المشاهد المتنوعة وتختلف من حالة انسان إلى الآخر.

قلب المرأة وقلب الرجل

يصف د.يعقوب القلب الذي قضى قرابة نصف قرن وهو يبحث في اسراره قائلا: هو عضو أقل ما يتصف به انه يتسم بالإعجاز، ورغم كونه مضخة تضخ الدم الا ان عمل هذه المضخة يعتبر اعجازا بمعنى الكلمة من حيث شكله وتصميمه وايضا خلاياه، وهي مرتبطة بعضها ببعض بطريقة دقيقة جدا، ونكتشف كل ساعة بل كل دقيقة اشياء جديدة في جماله واعجازه. وعن الاختلافات بين قلب الرجل وقلب المرأة يقول: الاختلافات طفيفة جدا بين قلبيهما، فالتأثيرات والترسب في الشرايين التاجية تكون اكثر في قلب الرجل من قلب المرأة، الا انه يعتبر ان قلب المرأة اقوى من قلب الرجل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *