” أنا واحدة منكم لاترتعبوا “.. ليلى عبد اللطيف تثير الجدل مرة جديدة والجمهور مصدوم من كلامها؟!



قالت خبيرة التوقعات وسيدة الفلك ليلى عبد اللطيف انها واحدة من الجمهور، وعلى الجميع عدم الرعب والخوف من توقعاتها التي تطلقها من حين لاخر.

واكدت ليلى عبد اللطيف أن توقعاتها تحتمل الصواب والخطأ وليست حتمية الوقوع، ولكن على المواطنين أخذ الحيطة والحذر.

للخبر بقية في الأسفل.. ومن أخبارنا أيضاً:

لن تصدق ما قاله مرتضى منصور عن اعتقاد نجل حلمي بكر في سبب وفاته! صادم

اقترب يوم الانسحاب الكبير ابداؤ بتوديع اصحابكم.. توقعات ليلى عبد اللطيف الذي كذبها الجميع بدأت بالتحقق قبل رمضان والجمهور مصدوم!!

لن تصدق ما قاله مدير مستشفى كفر صقر عن آخر لحظات حلمي بكر! صادم!!

تغيير مكان صلاة جنازة حلمي بكر.. لن تصدق ماهو؟!

” أنا لا أكذب عليكم أنا أرى ما لايراه أحد لاترتعبوا “.. ليلى عبد اللطيف تكشف موعد تحقق توقعاتها بكل ثقة وتصدم الجمهور!

بعد انتهاء مسلسل الخائن.. صدمة بعد كشف اجر الفنان قيس الشيخ نجيب والفنانة سلاف معمار!!

“نادمة أشد الندم”.. لن يتخيل أحد ماهو الفيلم الذي ندمت على تقديمه الهام شاهين وتتمنى حذفه من تاريخها الفني!

“استعدوا للانسحاب قبل شهر رمضان أنا لا اريد لكم إلا الخير”.. ليلى عبد اللطيف تصدم الجمهور بتوقعاتها والجميع متفاجئ من كلامها؟!

نجل حلمي بكر يفجر مفاجأة فور وصوله من أمريكا.. لن تصدقوا ماذا كشف!

” وأخيراً فرجت لاترتعبوا من أي شيء “.. ليلى عبد اللطيف تبكي من شدة الفرح وتكشف ماسيحدث في الشهر القادم!

وكانت ليلى عبد اللطيف قد قالت أن موعد حدوث الكارثة قد بدأ باضطرابات سياسية في العديد من الدول، بما في ذلك فرنسا والولايات المتحدة.

وحذرت ليلى عبد اللطيف من كوارث طبيعية، وبكت من شدة الخوف بعدما كشفت عن وقوع زلازل وفيضانات وجفاف وظهور أمراض جديدة أو متحورة.

وتوقعت شروق شمس السلام في السودان بعد كل المصاعب والمعاناة في المرحلة القادمة وبوادر حرب أهلية في أمريكا بسبب أحداث بارزة والإعلام يتجه إلى مدينة تكساس.

وقالت أن الأنظار ستتجه نحو إيلون ماسك، كما تتجه إلى بورصة اليورو والدولار بسبب كوارث اقتصادية محتملة.

وتنبأت باستمرار الاضطرابات السياسية، مع إمكانية حدوث تغييرات في الحكومة وتصاعد التوترات الأمنية، مع احتمال وقوع هجمات ارهابية وعلى الجميع الهروب من المناطق المشبوهة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *