الكشف الأثري لن يؤثر على أعمال المستشفى الجديد



أكد الدكتور ناصر الجيزاوي رئيس جامعة بنها على أن العمل مستمر داخل مشروع إنشاء المستشفى الجامعي الجديد، ولم يتوقف سوى بالمنطقة التي جرى اكتشاف شواهد أثرية بها، مشيرًا أنه جرى إخطار الآثار والأجهزة المعنية والتي أعطت التصريحات اللازمة.

وأضاف “الجيزاوي” في تصريح له اليوم، أن إنشاء المشروع جرى العمل به على عمق أمتار للتعامل بطبيعة خاصة بالمنطقة المحيطة لقربها من نهر النيل وأيضًا بهدف تقليل المياه الجوفية، والمحافظة على أساس المنطقة لوجودها بالقرب من المستشفى الجامعي.

وكان اكتشفت الشركة المنفذة لمشروع إنشاء المستشفى الجامعي الجديد ببنها، وجود تابوت أثري وبعض القطع الأثرية، بداخل مشروع إنشاء مستشفى بنها الجديد، وجرى نقلها بمعرفة الآثار.

وأكد مصدر داخل مستشفى بنها الجامعي، أن الاكتشاف عبارة عن 50 طن كتل حجرية منقوش بداخلها في الجزء الأعلى، ويقال إنه مقبرة قديمة، للكاتب الحاكم في بنها منذ 2460 قبل الميلاد.

يذكر أن مشروع إنشاء مستشفى بنها الجامعي الجديد، والجاري تنفيذه على قطعة أرض بمسطح 9033 متر مربع، وبسعة 450 سريرًا.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *